شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 7:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:36 pm من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 12:26 pm من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 9:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 9:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
السبت سبتمبر 12, 2009 12:48 am من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:28 pm من طرف ودشندي


شاطر | 
 

 قصص الحياة .... (story 1)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبوجوخ
شنداوي فضي
شنداوي فضي
avatar


مُساهمةموضوع: قصص الحياة .... (story 1)   الثلاثاء يوليو 07, 2009 3:21 pm

حانت ساعة زفاف فتاة إحتشمت وعفت، فتم الزفاف من بعد اذن الله، ودخل العروسان إلى منزلهما ، وقدمت الزوجة العشاء لزوجها ، واجتمعا على المائدة ، وفجأة سمع الإثنان صوت دق الباب !! انزعج الزوج وقال غاضباً : من هذا الذي يأتي في هذه الساعة؟ فقامت الزوجة لتفتح الباب ، وقفت خلف الباب وسألت : من بالباب ؟ فأجابها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام فعادت إلى زوجها ، فبادر يسألها : من بالباب ؟ فقالت له: سائل يريد بعض الطعام فغضب الزوج وقال: أهذا الذي يزعج راحتنا ونحن في ليلة زفافنا الأولى؟ فخرج إلى الرجل فضربه ضرباً مبرحاً ، ثم طرده شر طردة فخرج الرجل وهو لا يزال على جوعه والجروح تملأ روحه وجسده وكرامته عاد الزوج إلى عروسه وهو متضايق من ذاك الذي قطع عليه متعة الجلوس مع زوجته ، وفجاة أصابه شيء يشبه المسّ وضاقت عليه الدنيا بما رحبت ، فخرج من منزله وهو يصرخ ، وترك زوجته التي أصابها الرعب من منظر زوجها الذي فارقها في ليلة زفافها... صبرت الزوجة ، وبقيت على حالها لمدة 15 سنة ، وبعد 15 سنة من تلك الحادثة، تقدم شاب اخر لخطبة تلك المرأة ، فوافقت عليه وتم الزواج ، وفي ليلة الزفاف الأولى اجتمع الزوجان على مائدة العشاء ، وفجأة سمع الإثنان صوت الباب يقرع ، فقال الزوج لزوجته : اذهبي فافتحي الباب فقامت الزوجة ووقفت خلف الباب ، ثم سألت : من بالباب؟ فجاءها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام فرجعت إلى زوجها! فسألها : من بالباب ؟ فقالت له : سائل يطلب بعض الطعام رفع الزوج المائدة بيديه وقال لزوجته : خذي له كل الطعام ، ودعيه يأكل إلى أن يشبع ، وما بقي من طعام فسنأكله نحن ذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل ، ثم عادت إلى زوجها وهي تبكي سألها : ماذا بك؟ لم تبكين؟ ماذا حصل؟ هل شتمك؟ أجابته والدموع تفيض من عينيها : لا فقال لها : فهل عابك؟ قالت : لا فقال : فهل آذاك؟ فقالت : لا إذن فلماذا تبكين ؟ قالت : هذا الرجل الذي يجلس على بابك ويأكل من طعامك ، كان زوجاً لي قبل 15 عاماً ، وفي ليلة زفافي منه ، طرق سائل بابنا ، فخرج زوجي وضرب الرجل ضرباً موجعاً ثم طرده ، ثم عاد إلي متجهماً ضائق الصدر، ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن والشياطين ، فخرج هائماً لا يدري أين يذهب ، ولم أره بعدها إلا اليوم ، وهو يسأل الناس ! انفجر زوجها باكياً فقالت له: ما يبكيك؟ فقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك؟ فقالت : من ؟ فقال لها : إنه أنا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوجوخ
شنداوي فضي
شنداوي فضي
avatar


مُساهمةموضوع: قصص الحياة ,,قصة واقع لم تنتهي بعد .. (story 2)   الثلاثاء يوليو 07, 2009 5:00 pm

بحثت عنه فى الأماكن المعتادة التى كنت القاه فيها لكنى لم أجد له اثر
وكلما سئلت أحد عنه كانوا يجيبوا لم نره منذ شهر أو اكثر
فى يوم قابلت أحد الذين يعرفونه فسئلته : "أين هو؟" .. أجابنى : قٌتل
لم أفهم الكلمة التى قالها فسئلته : أين ذهب؟
أجابنى : لقد قتلوه ... مات
لكنى لم أصدقه رغم معرفتى له ومعرفتى بصدقه وأحترامه لحرمة الموت
فأتصلت بأحد معارفه ليقول لى : لا نعلم ما حدث لكن بعضهم يقولوا الحكومة قتلته والبعض الأخر يقولوا أمرأة قد قتلته ويوجد من يرفض الفكرة ويقول أنه مازال حى يرزق
فقلت له : وأنت ما رأيك؟
أجابنى : أعتقد انه مات لأنى لم أسمع مته منذ زمن .. ما يحزننى فقط أنه رغم موته لا يريدون أن يتركوه فى حاله فمازالوا يعبثوا بأسمه وينسبوا إليه القصص ويزعجون كل من كان يعرفه
- هم؟
- نعم هم .. وهم أول من قتلوه
لم أفهم ما قاله لكنى توجهت إلى المقهى الذى كان معتاد الجلوس عليه فوجدت صديق له كان دائم التواجد معه فسألته عنه أجابنى : لما لا تريدون أن تتركوه فى حاله؟ إن كان ميت أو حى فهو غير موجود ورغم ذلك تريدونه كان بينكم طوال الوقت وأنتم رفضتم الكلام معه الأن تريدونه؟
فأفهمته أننى لم أره منذ سنوات ولا أعلم عن ماذا يتحدث
فقال : هو غير موجود بعضهم يقولوا مات والبعض يقول قٌتل لكنه كان مقتولاً من قبل هذا بكثير, كل ما أستطيع قوله أنه ارتاح الأن ولا أحب نبش قبر صديقى
- إذن فهو حى
نظر لى بعدم فهم أو أقتناع وقال : لقد مات لكنكم تريدونه حى رغم أنفه ... فلتقتنع بما تريده لكن الحقيقة واحدة هو غير موجود
لم أفهم الحقيقة منه ايضاً

فى يوم كنت أسير فى شارع المك نمر فوجدته واقفاً يتصفح بعض الكتب من بائع جرائد
فذهبت إليه وقلت له : أنت لم تمت
نظر لى بدهشة ثم أبتسم وقال : بل مت الا تقرأ الجرائد وتسمع ما يقولوه؟
- لكنى غير مقتنع بما يقولوه
- لا يهم ... إذا قال الجميع انى مت فهذا معناه موتى ... الحقيقة لا تعنى أحد سواى كل ما أطلبه منك أن لا تشوه ما يقولوه
أعتبرنى ميت فلترثينى إن اردت فلتذكر محاسنى أو سيئاتى لكن لا تدمر ما يقولوه كل البشر
وقبل رحيله قال لى : لقد قتلونى من قبل وتركونى ملقى فى الطريق لتنهشنى الكلاب الضالة وبعدما مت هذه المرة هم من التهمونى ونبشوا قبرى لا تكن مثلهم أرجوك أنا الأن أسعد من قبل لقد تخلصت من كل من طعننى
وتركنى ورحل

فى يوم كنت جالساً على المقهى فجائنى شخص أعرفه ليسئلنى عنه فقلت له على الفور : لقد قتلوه الم يصلك الخبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص الحياة .... (story 1)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قصة فنان هدية من مستر جواد
» An artist's story
» The Story of The Prisoner of Zenda
» Lion Story
» One of my LOVE poems "Reality or a Dream"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: