شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 2:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 11:36 am من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 7:26 am من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 8:28 am من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 4:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 4:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
الجمعة سبتمبر 11, 2009 7:48 pm من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 6:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 4:28 pm من طرف ودشندي

فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى532
شاطر | 
 

 فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   السبت يوليو 11, 2009 10:01 am

أود ان اثبت ما جمعته عن نشأة وتاريخ وتطور مدينة شندى خلال الحقب التاريخية السابقة .
ارحب .. بالاضافات والتصحيح
بدأت حاضرة شندى مع بدايات استقرار الانسان القديم على ضفاف نهر النيل ,والتحول التدريجى من العصر الحجرى الحديث الى حقبة تعلم الزراعة والرعى ومن ثم الاستقرار وتكوين التجمعات الحضرية .لايعلم بالضبط متى بدأت هذه التجمعات فى نواحى حاضرة شندى لكن من المؤكد ان المنطقة بين فندق الكوثر شمالا حتى تخوم منازل آل شنان جنوبا قد شهدت سكنا شبه متواصل طيلة الاربعة الاف سنة الماضية . من هنا كانت بداية مدينة شندى .يؤكد ذلك ما كشف عنه من جبانات ومدافن واثارحول محيط فندق الكوثر وقريبا من مدرسة شندى الثانوية سابقا ( متوسطة عبد الله بن عباس حاليا ) وحول تخوم قلع آل شنان .لقد كانت هذه المنطقة القريبة من النهر حيث مورد المياه الدائم والمرتفعة من الكرو حيث آخطار الغمر والفيضان وحيث امكانية الزراعة بعد انحسار المياه ( الكرو مصطلح يقصد به الارض التى يغمرها الفيضان فوق الجروف ) كانت تشكل وضعا مناسبا ومثاليا لنشأة وقيام التجمعات الحضرية ..كما ان الحشائش الغزيرة فى منطقة الكرو كانت مرتعا ومرعا مناسبا لحيوانات الانسان الاول معظم حواضر السودان القديمة قامت على اطراف الكروات ، مروى ( البجراوية )، حوش الكافر قرب الهوبجى ، البركل وغيرها . الكرو عند مدينة شندى كان كبيرا ومتسعا وقد حجم كثيرا وصغر فى الوقت الحالى بعد انشاء اليساتين واقامة التروس على ضافاف النيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ودشندي
مشرف منتدي الارض الواعدة



مُساهمةموضوع: السلام للشريف عبد السلام ولتاريخ شندي   السبت يوليو 11, 2009 2:58 pm

[center]مرحبا بمشاركة الشريف المك
وقالوا الغنا سمح في خشم سيدو والشريف هو الكاتب والمجمع لتاريخ شندي هل نطمع منابعة الامر
عبدالله لوكا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد يوليو 12, 2009 9:47 am

اختلف فى سبب تسمية شندى بهذا الاسم كما اختلف فى معنى الكلمة .فالحواضر والمدن فى السابق القديم لم تكن بالشكل الذى نعهده اليوم . لم تكن متصلة اتصالها اليوم باحيائها ومرابعها ومرافقها . بك كانت الحواضر على شكل تجمعات صغيرة متناثرة .وهكذا كانت شندى تتكون من تجمعات صغيرة متناثرة على امتداد النهر والكرو تفصل بين كل تجمع وآخر مسافات ومساحات تطول وتقصر بتقدير العلاقات والمصالح المشتركة .واشكال هذه التجمعات فى بلاد النوبة القديمة واضحة مما كشف عنه من شكل عاصمة الدولة المروية قى البجراوية .فقد وجد انها امتدت بطول النهر لما يقارب السبع كيلومترات . ويبدو ان المسمى شندى كان يطلق على التجمعات الحضرية على امتداد الكرو ما بين جامعة شندى ( المشرع القديم ) شمالا حتى تخوم قلع ومنازل آل شنان جنوبا .يؤكد ذلك ان بوركهارت عند زيارته لشندى عام 1814 م وصف المينة بنها تتكون من اربع حلالات ( جمع حلة ) تفصل بينها مسافات متسعة . وسوف نعرض لذلك فى حينه عند ترجمة مذكراته عى زيارته لشندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوبكر الرازي
المدير العام
المدير العام



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد يوليو 12, 2009 11:12 am

مشكور أخونا الشريف علي المعلومات القيمة وياريت ما تحرمنا من أبداعتك ومعلومات الثمينه

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الإثنين يوليو 13, 2009 8:37 am

اختلفت الروايات فى معنى كلمة ( شندى ) ولم اطلقت على هذا المكان بالذات . بعض الروايات تقول ان الكلمة نوبية قديمة ومعناها البيع نقدا . قالوا ان شندى ابان العهد المسيحى حوالى القرن السادس الميلادى وما بعده كانت سوقا كبيرة ورائجة لتجارة الرقيق بمختلف انواعه واشكاله .كان الرقيق يجاب لها من الجنوب والغرب ومن ثم يباع فى سوقها .وقيل ان تجار شندى عندئذ لم يكونوا يقبلوا الثمن الا نقدا .لذا سميت شندى ( مكان البيع نقدا ) رواية أخرى تقول ان كلمة شندى مع تحريف بسيط فى النوبية القديمة تعنى ( الشفة ) وانه لما كان نهر النيل عند مدينة شندى ينحنى انحناءة متعرجة تشبه الشفة لذا سمى المكان بشندى . لكن المرجح ان التسمية كانت منذ مملكة مروى . فقد كانت شندى معروفة قائمة ابان عهد المملكة . كان الكرو غندئذ مرعا ومرتعا معروفا للمواشى والخراف . كلمة شندى فى اللغة المروية تعنى ( فحل الكباش ) وقد كان للكبش ( الخروف ) تقديس خاص فى مملكة مروى .واضح من قاعة الخراف فى مدخل القصر فى النقعة ومن تماثيل الخراف النى وجدت البجراوية . ولا تزال منطقة شندى حتى اليوم تذخر بانواع ممتازة من سلالات الخراف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الثلاثاء يوليو 14, 2009 9:35 am

كانت بداية دخول المسيحية لبلاد النوبة ( شمال السودان كما سمى لاحقا ) من الجنوب المصرى حوالى القرن الثالث الميلادى .وتسارع انتشارها بعد انهيار مملكة مروى حوالى منتصف القرن الرابع الميلادى . الا ان هذه المنطقة برمتها ( منطقة النوبة ) دخلت بعد انهيار مملكة مروى فيما يسمى بالفترة المظلمة . . وعن هذه الفترة لا يعلم الا القليل عن التطور الحضارى والانسانى .لكن من المؤكد ان هذه الفترة شهدت تعاظما فى تاثير المسيحية وانتشارها فى بلاد النوبة الشمالية والجنوبية .وقد توج ذلك حوالى منتصف القرن السادس الميلادى بقيام مملكة المغرة وعاصمتها دنقلا العجوز .وقد تأثرت بالكنيسة المصرية . و مملكة علوة التى كانت عاصمتها سوبا وكان واضح عليها تأثرها بالكنيسة الحبشية .امتد نفوذ مملكة علوة شمالا حتى منطقة كبوشية الحالية .وفى هذه الفترة بدأ ظهور شندى كأكبر مدينة تجارية وملتقى طرق القوافل شمال مملكة علوة . فقد وضح انه بعد تدمير عاصمة مملكة مروى تماما منتصف القرن الرابع الميلادى على يد الاكسوم انتقل مركز الثقل الحضارى والتجارى الى شندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأربعاء يوليو 15, 2009 9:03 am

ظلت مدينة شندى مسيحية الديانة والسلطة والحكم لعدة مئات من السنين . قدر ذلك بستمائة عام فموقع شندى فى اقصى الحدود الشمالية لمملكة علوة المسيحية جعلها نقطة مهمة لاتصال المملكة التجارى والثقافى مع العالم الخارجى. ورغم تأثر المملكة الدينى بالكنيسة الحبشية الا ان معظم تجارتها كانت شمالا عن طريق شندى التى اصبحت ملتقى طرق للقوافل شمالا الى دنقلا ومن ثم الى مصر وشرقا الى مصوع وعيذاب وغربا الى كردفان ودارفور. لم يعرف الكثير عن هذه الفترة الا ان القليل الذى وجد توضح ان شندى كانت عامرة وتجارتها رائجة وبها عدد من الكنائس الفخيمة
واللافت هنا ما ذكره( براين هوكوك ) استاذ علم الاثار والتاريخ سابقا بجامعة الخرطوم من انه لما ازداد عدد المسلمين فى المدينة عن طريق التجار والنازحين من الشمال والمرافقين للقوافل من الغرب . استأذن المسلمون حكام شندى المسيحيين فى ان يكون لهم مصلا ومسجدا يقيموا فيه مشاعرهم . فاقتطت لهم قطعة من الارض اقصى شرق المدينة عند الجبانة - المقابر - اقاموا عليها مسجدا كان ذلك مكان مسجد السوق الحالى.. فقد كانت المقبرة تمتد شرقا عبر ميدان المولد القديم جتى شرق زاوية التجانية . كانت المقبرة نهاية المدينة من ناحية الشرق حتى زيارة بوركهارت لشندى عام 1814 م .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الخميس يوليو 16, 2009 7:07 am

قلت : كانت شندى قبل مئات السنين مسيحية السكان- أغلبها - مسيحية السلطان والحكم . كان عدد المسلمين قليل فأستأذنوا أهلها من دين المسيح ان يكون لهم مسجد يقيموا فيه مشاعرهم فاقتطعت لهم قطعة من الارض فى اقصى طرف المدينة الشرقى - اقاموا عليها مسجدهم . ثم دار الزمان وانقلب الامر . صارت شندى مسلمة سكانا -أغلبها - و قبل ما قارب الستين عاما استأذن الاقباط فى شندى ان تكون لهم كنيسة يقيموا فيها مشاعرهم الدينية . يقال انهم وسطوا فى ذلك ناظر الجعليين عندئذ - حاج محمد البيه - رحمه الله فاقتطعت لهم قطعة من الارض فى اقصى طرف المدينة الشمالى !!! اقاموا عليها ا كنيستهم فسبحان الله القائل : ( وتلك الايام ندوالها بين الناس ) صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة يوليو 17, 2009 9:47 am

مسجد شندى العتيق ( جامع السوق ) اعاد بناءه الاتراك عند بداية اعمار شندى حوالى عام 1853 م فقد ظلت شندى مهجورة تماما بعد مقتل اسماعيل باشا عام 1822 وحملة الدقتردار عام 1823 . فقد هوى الفتردار من كردفان الى شندى بعد مقتل اسماعيل وهو يقتل وينكل بكل من يقايله او يصادفه دون تمميز حتى قيل ان عدد القتلى بلغ 30000 . سكلن شندى عندئذ كانوا حوالى 5000 فر الكثير منهم قبل وصوله ولما وصل الدفتردار الى شندى خرب وهدم واحرق بيوتها ومزارعها . وقتل من بقى من سكانها .ومن ثم هجرت المدينة تماما لما قارب ال25 عاما اصبحت تسكنها الوحوش والهوام . ولم يجرأ احد من سكانها القدامى الى العودة اليها والا كان مصيره القتل والنكيل . صودرت الاراضى الزراعية التى هجرها اصحبها وملكت الى سودانيين وأتراك من جنود الحملة التركية . وحوالى عام 1853 م رضى الاتراك آخيرا عن شندى فبدأ اعمارها من جديد . لذا لا نجد الان اسر فى شندى تعود اصولها الى ما قبل 1853 م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة يوليو 17, 2009 4:33 pm

الاخ استورم
الموضوع تاريخ وشكل وعمران شندى القديمة .حسب ما جمعته من عدد من المصادر
احيانا اعرج هنا وهناك فى مسائل ذات صلة
لكن نعود مرة اخرى للموضوع الرئيسى الذى سيكون آخره ترجمة لجزء من كتاب الرحالة النمساوى ---travels in Nubia - by John lewis Burchardt
الذى زار شندى ومكث فيها شهرا قبل الفتح التركى فى مايو 1814 م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ودشندي
مشرف منتدي الارض الواعدة



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة يوليو 17, 2009 4:46 pm

سلام الشريف ده المفيد الذي هدف له متعك الله بالصحةوالعافية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   السبت يوليو 18, 2009 9:03 pm

من اللافت للأنتباه : ان بوركهارت الذى زار شندى وكتب عنها عام 1814 م لم يذكر مسجد شندى . مع انه كان قد كتب باسهاب عن مسجد الدامرالكبير , التى كان قد زارها قبل ان يزور شندى ومع انه مكث فى شندى شهرا كاملا الا اننا نراه يقول انه لم يرى مسجدها بل حتى لم يسمع اذانا فيها ..السبب ربما كان ان المسجد كان نائيا فى طرف المدينة الشرقى كما ذكرنا من قبل و.السبب الاخر ان البيت الذى اقام فيه كان فيما كان يسمى عندئذ- بحلة الدناقلة - جنوب غرب مدرسة كامل للبنات الحالية - مسافة بعيدة بعض الشىء من مكان المسجد .كما ان المسجد ربما كان صغيرا وملحق به الخلوة والمسيد كما هو الحال فى عمارة المساجد فى عهد السلطنة الزرقاء لذلك لم يكن يشبه مسجد الدامر كما ان ..الدامر كما ذكر بوركهارت نفسه كانت تحت حكم المجاذيب وكانت متأثرة كثيرا بثقافة وعمارة المساجد المصرية . لذا كان مسجدها قريب الشبه من مساجدنا الحالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود فضيل
شنداوي جديد
شنداوي جديد



مُساهمةموضوع: تاريخ شندى   الإثنين يوليو 20, 2009 2:01 am

بسم الله ابتديت
وعلى الرسول صليت

شكرا أخى الشريف
واضافة عن اسم شندى تواترت فى مراجع شتى
*المصريون يرجعون الاسم لشجر السُنُط وينطقونه
بالهيروغلوفية (شَنَدْ) ومعروف أن المنطقة
تكثر بها أشجاره
*البجة وهنالك شبه وعلاقات قديمة معهم
وأهل شندى ,فى لغتهم (شآندءا)تعنى
(الشتاء الطويل)
*النوبة القديمة عندهم المقطع(شا)
مرتبط بالذهب وتعنى شندى(أرض الذهب)
*احد خرائط google
أوردت فى تعليق على موقع المدينة
أن أول من عمرها (الداجو)؟؟؟؟؟
فى تقديرى أن الاسم المرتبط بالسنط هو الاقرب ولازالت
أسماء مثل (شندى وبشندى وشندويل )تسمى
بصعيد مصر.
لكم التقدير
ودفضيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الإثنين يوليو 20, 2009 9:09 am

شكرا ودفضيل
على الاضافات المهمة
كما تعلم
المشكلة فى تاريخ السودان القديم ان المعلومات الموثقة قليلة جدا
السودانيون عموما وقديما لا يميلوا للكتابة والتوثيق
وحتى كتاباتهم القديمة مثل اللغة المروية لم نستطع حتى اليوم قرآتها
على وجه الدقة
اتمنى على الشباب الان فى شندى
ان يقوم بعض منهم على الاقل بتوثيق تاريخ شندى القريب الحديث
عاصرنا افذاذ فى شندى
لهم معرفة بتاريخها القريب
ولكن للأسف
لم يوثق لهم
هل ترى بقيت منهم بقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الإثنين يوليو 20, 2009 6:56 pm

ربما كان اول من زار شندى وكتب عنها فى العصر الحديث نسبيا هو الرخالة الاسكتلندى جيمس بروس ( 1730-1790) فقد زار شندى فى عام 1771 م وهو فى طريقه الى مصر قادما من منابع النيل الازرق فى الهضبة الاثيوبية . عام 1768 وصل بروس الى الاسكندرية وهو عازم على السفر والكشف عن منابع نهر النيل . فقد كان الاعتقاد حتى ذلك التاريخ ان نهر النيل ينبع اساسا ا من اواسط افريقيا من بحيرة فكتوريا .وصل بروس الى جدة فى مايو 1769 ومنها ارتحل الى مصوع ومنها الى قندار ثم الى ما كان يسمى عندئذ بابسينيا وهى مناطق اثيوبيا الحالية . مكث هناك حوالى عامين واستطاع ان يصل الى مخرج نهر النيل من بحيرة تانا . ثم تتبع النيل بغد ذلك الى الحدود السودانية وسنار والمقرن ملتقى النيلين . حيث كان اول من حدد ان النيل الازرق هو اهم روافد النيل . من هناك وصل عام 1771 م الى شندى وكتب عنها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الخميس يوليو 23, 2009 7:46 am

وصل بروس الى شندى عام 1771 م قادما من سنار وبعد ان مر بمقرن النيلين واكتشف ان رافد النيل الرئيسى هو النيل الازرق وليس النيل الابيض كما كان يعتقد من قبل . وصل شندى وكتب عن آثار واهرامات مروى فى البجراوية ولكن لم يصل الى النقعة والمصورات . عن شندى نقسها كانت كتابته قليلة ومقتضبة ذلك انه كان جل اهتمامه بالنيل والنهر . عن شندى قال انها اقرب الى القرية منها الى ان تكون مدينة . لكنه قال ان سوقها عامر ورائج بالبضائع وأن السلع التى رآها فى شندى اقضل واكثر من تلك الى شاهدها فى سنار . قال ان شندى عندئذ كانت تحكمها امرأة يطلقون عليها اسم (ستنا ) وانها لها جوش كبير على تلة مطل على نهر النيل وان السوق يقام قريبا من بيتها وان السوق يعمر جدا مرة فى الاسبوع حيث يؤمه القريون من المناطق المجاورة بمختلف منتجاتهم. اين كان ذلك الحوش ؟؟ حسب ما وصف بروس يبدوا انه كان فى مكان قلعة حاج الشيخ قريب من مكان فتدق الكوثر الحالى
وستنا هذه هى شقيقة محمد الامين ود عجيب صاحب الحلفاية وارملة الفحل ود ادريس كان الفحل مرشحا لخلافة والده المك ادريس الا انه مات قبله فقامت على السلطة زوجته ستنا وقد كانت امراة قوية وحكيمة ولها دراية بالحل والعقد وشئؤن الحكم والفحل ولد من ستنا ولد اسمه ادريس ذكر بروس انه كان مرشح لخلافة والدته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأربعاء يوليو 29, 2009 8:24 am

كان نمر (نمر الاكبر وهو جد المك نمر المشهور ) وكيلا لتجارة المكة (ستنا) وكان صاحب تجارة وثراء . تزوج من ابنة المك ادريس شقيقة كل من الفحل وسعد وكانت زوجته تلقب ب(بت برة ) وقد ولد منها محمدا وهو جد المك نمر . قال جيمس بروس ان ستنا اكرمت وفادته وقد حضر بعضا من مجالسها وكانت تحب ان تسمع منه شيئا من اخبار بلاده ورحلته وقد ابدت اعجابها بجرأته وهو غريب على السفر وحده فى هذه النواحى التى قالت انها لا تامن غوائلها حتى على ولدهاا ادريس ودل قولها ذلك على اضطراب احوال السلطنة الزرقاء فى تلك الفترة التى ولى فيها الهمج اسماعيل ود بادى ابوشلوخ السلطة بعد أن عزلوا واغتالوا اخاه ناصرا


عدل سابقا من قبل الشريف في الخميس سبتمبر 03, 2009 9:49 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العبدوتابي
شنداوي جديد
شنداوي جديد



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة يوليو 31, 2009 9:08 pm

السلام عليكم ورحمة الله
موضوعك ثر ويحتاج لمزيد من الترجمات للمصادر الاجنبية .. وسوف يكون لي معك ومع وودفضيل مداخلات ساخنة وقد تكون ذات فائدة لتأسيس موسوعة معلومات شندي الكبرى
نلتقي في مداخلة اخرى
عوض الكريم بخيت ( ابوشربك) والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   السبت أغسطس 01, 2009 8:52 am

الاخ الصديق د.عوض الكريم
مرحبا بمداخالتك
ولا شك انها ستكون ثرة ومفيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   السبت أغسطس 01, 2009 9:38 am

حدود شندى من الناحية الشمالية حتى زيارة بوركهارت الى المدينة عام 1814 كانت جنوب كلية الطب الحالية (بيت المفتش سابقا ) فشمال مكان الكلية الحالى وقرب محطة الكهرباء التى انشئت حديثا كان موقف القوافل القادمة من الشمال .ذكر ذلك بوركهارت فقد كان وصل فى معية قافلة من مصر قال ان القوافل كانت لا تدخل المدينة الا بعد مغيب الشمس وان وصلت نهارا كانت تستريح عند نخلة او نخلات خارج حدود المدينة .وعندئذ كان ياتى لاستقبالها ممثلوا المك والتجار وبعض من السكان .اين كان موقع تلك النخلات ؟ تحركت القافلة عصرا من( بيوضة )الى شندى وبيوضة او الملاحة كما كانت تسمى عندئذ هى مكان قرب الشقالوة الحالية كانت ايام السلطنة الزرقاء من اكبر مناطق انتاج وتكرير ملح الطعام كان بها عدد مقدر من من المعامل البسيطة لتكرير وتصفية وتعبئة الملح الذى كان ينقل الى سوق شندى ومنها يباع الى تجار سنار وكردفان ودارفور فقد كان ملح الطعام واحد من السلع المهمة التى كانت تباع فى سوق شندى .بتحديد الزمن الذى استغرقته الرحلة من بيوضة الى شندى يتضح ان هذه النخلات كلنت قريبة من مكان محطة الكهرباء الحالية وقد شهد عدد من سكان شندى ان هذا النخل كان قائما حتى ستينات القرن الماضى جنوب ورشة السكة حدبد وقد ازيل ذلك النخل بعد هدم بيوت السكة حديد لانشاء حى الزهور الحالى


عدل سابقا من قبل الشريف في الخميس سبتمبر 03, 2009 9:51 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الثلاثاء أغسطس 04, 2009 4:33 pm

نهاية حدود شندى من ناحية الشرق حتى مشاهدة بوركهارت عام 1814 م كانت الجبانة (المقبرة) وكانت عندئذ تمتد شرق مكان مسجد السوق الحالى الى مكان زاوية التجانية الحالى شاملة الجزء الشرقى من السوق وميدان المولد القديم -حاليا موقف الحافلات
كانت المدافن فى عهود النوبة القديم قريبة من المساكن نحو الشرق حيث مطلع الشمس طلبا للخلود والبقاء لذا كان مكان المدافن يدل على مناطق التجمعات الحضرية الى الغرب منها .كانت المدافن فى عهود النوبة القديمة صغيرة صغر التجمعات الحضرية . لذا فقد توالى اكتشاف هذه المدافن على حواف الجرف والكرو من محيط فندق الكوثر الى جنوب مساكن آل شنان . ولم تعرف ثقافة المقابر الجماعية الا بعد دخول المسيحية الى بلاد النوبة .المقابر التى كانت شرق المسجد الكبير اغلب الظن انها كانت مقبرة مسيحية .فقد كان من عادة اهل السودان بعد دخول الاسلام ان تكون مدافنهم مع شيخ او ولى او رجل صالح وهكذا كانت مقبرة شندى الاساسية ابان عهد السلطنة الزرقاء حتى زيارة بوركهارت عام 1814 م هى المقبرة التى كانت حول قبة ابوفراج فى حلة شندى فوق الحالية واستمر الدفن فيها حتى عهود المهدية وبعد ذلك ومع زيادة العمران انتقلت المقابر الى مكانها الحالى حول قبة ود عمران جنوب مربع 17


عدل سابقا من قبل الشريف في الخميس سبتمبر 03, 2009 9:53 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الخميس أغسطس 06, 2009 7:01 am

نهاية شندى من ناحية الجنوب حتى زيارة بوركهارت عام 1814 كانت مقبرة ابوفراج ولم تكن الحجازة جزء من شندى . وجنوب المقبرة المقبرة قرب الميدان المطل على منازل عباس صبحى وجنوب منزل بابكر المغوارى كان مكان الحفل الذى اقامه المك نمر لاسماعيل باشا وفيه كان مقتل اسماعيل وجنوده. لم تكن الاحتفالات والمناسبات عادة تقام فى هذه الفسحة ( الميدان ) . بل كانت معظم المناسبات تقام فى الفسحة الكبرى جنوب مكان السوق القديم آنذاك . كانت تلك الفسحة قريبة من مكان مكاتب الثروة الحيوانية والمجلس القديم(شمال موقع المحلية الحالى ) . كانت منازل شندى عندئذ معظم بنياتها من القش والتبس والقصب سريع القابلية للأشتعال, ولما كان القصد حرق اسماعيل وجنوده فقد تجنب المك نمر اقامت الحفل وسط المدينة خوفا من انتشار النيران . واختار هذه الفسحة خارج الحاضرة التى كان تدرب فيها الخيول مكانا لذلك الحفل


عدل سابقا من قبل الشريف في الخميس سبتمبر 03, 2009 9:56 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة أغسطس 07, 2009 11:13 am

لم تكن الحجازة فى القديم تابعة لحاضرة شندى .ولم تكن جزء من المدينة .فقد زار بوركهارت شندى عام 1814 م ولم يذكرها عندما ذكر الحلال - جمع حلة -التى كانت تتكون منها شندى - كانت نهاية شندى جنوبا مقابر ابوفراج ويقال ان الحجازة كانت منطقة خلوية بادية خارج عمران شندى وربما كان قيام مسجدها ابان عهد السلطنة الزرقاء سبب فى استقرار بعض الرحل واهل البادية حوله .ذلك كما حدث فى نشأة قرية الحفيان حول مسيده فى العصر الحديث - د كان الاولياء والصالحون فى القديم مولعون بالسكن والاستقرار خارج مناطق العمران .وقد بدأ عمران الحجازة بعد خراب شندى وخلوها من السكان بعد حملة الدفتردار عام 1824 ثم استقر حول المسجد وفى تخومه بعض ممن عاد من سكان شندى بعد هدوء الاحوال.ثم استقر وسكن شمال الحجازة -القرداب - قيل انهم من قبيلة الشايقية كانوا جنودا فى جيش الحملة وما تلاها ثم ملكوا هم وبعض الاتراك الاراضى الزراعية التى هرب اصحبها وهجروها بعد حملة الدقتردار.تمددت الحجازة بعد عمران شتدى مرة اخرى بعد ان رضى عنها الاتراك عام 1853 ثم اتصلت تماما بشندى بعد الثورة المهدية


عدل سابقا من قبل الشريف في السبت أغسطس 08, 2009 9:08 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفادني
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة أغسطس 07, 2009 2:17 pm

سؤال اين تفع الحجازة الان ؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   السبت أغسطس 08, 2009 8:51 am

كان التعريف ان شندى فوق -هى المنطقة التى حول سوق الشجرة وقبة ابوفراج--- والحجازة حول مسجد الفكى يوسف وشماله الى شندى فوق . واختلط الامر حديثا فاصبحت المنطقة كلها تسمى شندى فوق وكلمة فوق فى ثقافة المنطقة تعنى المناطق العالية وعكسها كلمة ( تحت ) ومنها ( التحتنانية ) للمناطقة المنخفضة جوار النهر .وشندى فوق كانت المنطقة العالية خلف امتداد المدينة .وقد كان امتداد المدينة الرئيسى قديما على جانب النهر واطراف الكــــــرو ومن التعابير ( مدلى التحتانية ) كناية عن النزول من (فوق) الى المناطق الزراعية جوار النهر. والسوق الفوق ( سوق الشجرة كما كان يسمى) ليفرق فى الوصف عن السوق الرئيسى الذى كان ( تحت) جوار النهر


عدل سابقا من قبل الشريف في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 10:38 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد أغسطس 16, 2009 8:13 am

من اهم الرحالة الذين زاروا شندى وكتبوا عنها- القرن التاسع عشر - كان جون لويس بور كهارت, النمساوى المولد , ولد فى مدية لوزان بسويسرا وسنعرض ادناه نبذة عن حياته ونتتبع رحلته من الدامر إلى شندى ونترجم ما كتب عن شندى خلال اقامته لمدة شهر وذلك فى مايو 1814 م


عدل سابقا من قبل الشريف في الأحد أغسطس 16, 2009 1:47 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد أغسطس 16, 2009 8:14 am

ولد جون لويس بوركهارت فى 24-11-1874 م بمدينة لوزانا بسويسرا وبعد أكمال دراسته بجامعة ليزبج وجامعة قوتنج ارتحل الى انجلترا فى صيف عام 1806 م وهو يحمل خطاب توصية من عالم الطبيعة السويسرى جون فريديج الى سير جوزف بانك وبقية اعضاء الجمعية الافريقية . ومن ثم قبل طلبه للقيام برحلة استكشاف لنهر النيجر بغرب افريقيا .بعد قبوله بدأ فى تعلم اللغة العربية والدراسات الاسلامية بجامعةكميردج . وبدأ فى أعداد نفسه لهذه الرحلة وذلك بالتجوال فى ربوع انجلترا فى فصل الصيف .يعتمد فى غذاءه على الماء والخضار فقط ويبيت على الارض حتى يتعود على نمط الحياة فى بلاد الشرق وافريقيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ودشندي
مشرف منتدي الارض الواعدة



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد أغسطس 16, 2009 6:23 pm

الاخ الشريف اعتقد ان الآن مورهيد في كتابه النيل الازرق ايضا جاء ذكر شندي ووصف لها في هذا الكتاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الإثنين أغسطس 17, 2009 6:56 am

شكرا عبد الله على هذه المعلومة القيمة
ساسعى للحصول على الكتاب وترجمة واضاقة ما يخص شندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ود مهيد
شنداوي جديد
شنداوي جديد



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الإثنين أغسطس 17, 2009 1:32 pm

رجاءا توضيح المراجع التاريخيه التي ورد فيها اي شئ عن تاريخ شندي حتي تعم الفائده
ودمهيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد أغسطس 23, 2009 11:55 am

الفصول التالية من كتاب ا - رحلات فى بلاد النوبة - للرحالة جون لويس بوركهارت
TRAVELS IN NUBA - BY JOHN LEWIS BURCKHARDT - DESCRIPTION OF JOURNEY FROM UPPER EGYPT THROUGH DESERTS OF NUBA TO BERBER , DAMAR , SHENDI AND SUAKIN AND FROM THERE TO JEDDA IN ARABIA
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد أغسطس 23, 2009 12:03 pm

+17



عام 1809 غادر بوركهارت انجلترا الى مالطا ومن هناك ارتحل الى حلب فى سوريا
حتى يجود لغته العربية ويزيد فى دراساته الاسلامية .وهناك فى حلب - حتى يحقق
كامل هدفه - فقد أظهر الاسلام وسمى نفسه شيخ ابراهيم بن عبد الله وقد كتب
البعض بعد ذلك عن أن اعتناقه الدين الاسلامى كان حقيقيا .خاصة بعد زيارته
الى الحجاز عام 1814 م وبقائه فى مكة المكرمة بعد أداءه فريضة الحج قراية
الثلاثة أشهر . وانتقاله بعد ذلك لزيارة المدينة المنورة .الا ان أسرته نفت
ذلك بشدة وقالت أنه مات على النصرانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 9:38 am

قضى بوركهارت عامين فى ربوع الشمام كان اثناءها قد أجاد اللغة العربية
اجادة تامة وتعلم القرآن ودرس الديانة الاسلامية .واثناء تجواله اكتشف
آثار البتراء بالاردن وكتب عنها لاول مرة . بعد ذلك قرر المضى قدما فى
مشروعه لاكتشاف أعالى نهر النيجر بغرب افريقيا .عليه فقد وصل الى القاهرة
فى صيف عام 1812 م والتحق بقافلة وجهتها المغرب عن طريق الساحل الليبى
.الا انه بعد وصوله معها الى فوزان بليبيا رأى صعوبة مواصلة السفر من
المغرب الى النيجر فكر راجعا الى مصر وقرر السفر الى غرب افريقيا عن طريق
السودان .وهنا يقال أنه جند بواسطة السلطة التركية للكتابة عن السودان
واحواله . وكان القصد جمع المعلومات توطئة للفتح التركى الذى تم عام 1821
م .بدأ بوركهارت رحلته اوائل عام 1814 / ووصل مع قافلة تجارية الى ارض
المحس ودنقلا .ومن هناك صرف النظر عن السفر الى غرب افريقيا فاستمر فى
رحلته الى بربر وشندى ومن هناك الى سواكن فالحجاز . وسنقوم بالترجمة
الكاملة لكتاباته ومشاهداته فى الدامر وشندى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأربعاء أغسطس 26, 2009 9:45 am

+9


سنتابع رحلة وكتابات بوركهارت منذ وصوله الى الدامر فى ابريل 1814 م ورحلته من الدامر الى شندى وفترة اقامته فى شندى
كتب بوركهارت : وصولنا الى الدامر 10 ابريل 1814 م
الدامر
قرية كبيرة تكاد ات تصنف كمدينة صغيرة .بها حوالى 500 منزل وهى نظيفة
وجميلة ، بها عدد كبير من المبانى الجديدة وقليل من الخرابات مقارنة
ببربر.المنازل مبنية فى غير انتظام وهى تتكون من غرفة واحدة أو غرفتين مع
رواكيب وقطاطى من القش والسعف .المنازل مبنية فى غير ما أنتظام ولكن
الشوارع بين البيوت واسعة وممتدة .وهناك فى الشوارع عدد من الاشجار
الظلليلة
.تسكن الدامر قبيلة المجاذيب .بها بعض القبائل الاخرى ولكن
السيادة للمجاذيب الذين ترجع اصولهم الى الجزيرة العربية وهم شيوخ او
فقراء كما يسمون .ليس فى الدامر مك كما رأيت فى مناطق أخرى ولكن السيادة
للشيخ الكبير الذى هو من المجاذيب .ويمارس الشيخ أو الفكى الكبير سلطة
مطلقة على السكان وهو مطاع وحاكم يفصل فى النزاعات . والفكى له سلطة روحية
على جميع السكان فى المنظقة . مهاب ومحترم . وله كرامات وحوادث خارقة
تتداول بين الناس .ومن ذلك ما سمعته عن الشيخ عبد الله والد الشيخ الحالى
. قالوا انه عرضت له قضية سرقة قام فيها السارق بذبح الخروف المسروق وأكله
. ولكن عندما عرضت القضية على شيخ عبد الله بكرامته ه تكلم الخروف من بطن
السارق وشهد بالسرقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الجمعة أغسطس 28, 2009 10:05 am

+10


نفوذ
الفكى والمشائخ كبير جدا فى الدامر وهم يرجع اليهم فى كثير من شئون الحياة
خاصة المسائل الدينية والخاصة . وقد رايت فى الدامر عدد مقدر من المدارس
الدينية الملحقة بالمساجد والتى يؤمها عدد كبير من الدارسين الذين يأتوا
للألتحاق بها من سنار وكردفان ودارفور ومن كثير من مناطق السودان وبعد
اكمال الدارسة يعودوا لمناطقهم وقد اصبحدوا فقهاء وشيوخ يمارسوا تفس الدور
والمكانة التى يمارسها مشائخ الدامر وقد رأيت فى مدارس الدامر عدد من
الكتب الدينية القيمة ومن نسخ القرآن المخطوطة التى ربما تساوى الكثير اذا
بيعة فى القاهرة . فى الدامر عدد من الزوايا والمصليات بالقرب من منازل
المشائخ ولكن يصلى الجمعة فقط فى المسجد الكبير وسط البلدة والمسجد الجامع
الكبير ليس به مئذنة كما فى مساجد مصر ولكن بناءه جيد مقارنة بمنازل البلد
مبنى من الطين المتماسك وارضه من الرمل النظيف والمسجد الجامع ابرد وأظل
مكان فى الدامر لذا رأيت كثير من المسافرين يقيلوا فيه خاصة بعد صلاة الظهر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد أغسطس 30, 2009 10:17 am

لشيخ او الفكى الكبير يسكن فى خلوة قرب المسجد الكبير .يقضى فيها جل فترة
الصباح والظهر فى الدراسة ويرسل اليه الطعام من تلاميذه ومريديه وبعد
العصر يخرج من الخلوة الى ظل قريب ويفرش فروة على حجر مسطح يجلس عليه حتى
مغرب الشمس ويحيط به مريديه واصحاب الحاجات وقد ذهبت مرة الى مجلسه ورايته
عليه عباءة بيضاء غطت كامل جسمه جلست امامه وقبلت يده وسألنى من أين أنا
وماذا درست ؟ويبدو أنه قد اقتنع باجاباتى وقد جلس بالقرب منه شيخ قيل انه
مغربى حضر من مكة وانه يدير
اعمال الشيخ الخاصة وقيل انه قد جمع من ذلك
مبلغا مقدرا من المال
مدينة الدامر تنعم بأمن واستقرار واضح .وذلك لللمكانةالدينية والاحترام
والتقديس الذى يكنه سكان القبائل لحكامها من الفقهاء ورجال الدين .فعصابات
البشاريين التى تقطع الطرق وتعوث فسادا فى مناطق الصحراء والتخوم المجاورة
لم يسمع قط انهم هاجوا المدينة او قطعوا طريق القادمين والمسافرين منها . فهناك أيمان ثابت لديهم وعند غيرهم بأن المجاذيب وشيوخهم قادرون على ايذائهم .بل فى
اعتقادهم انهم ايضا قادرون على منع المطر عنهم والمطر يشكل اساس حياتهم
الرعوية والبدوية .وقد شاهدت عددا من البشاريين والجعليين وهم يبيعون
خرافهم فى اسواق الدامر فى أمن وطمأنينة
لايوجد فى الدامر سوق ثابت ولا سوق يومى ولكن السوق يقام اسبوعيا فى ساحة وسط البلدة
تباع
فيه الحصائر المصنوعة من سعف الدوم والدامر تشتهر بهذه الصناعات وتباع
فيه ايضا الخراف والماعز والابقار وبعض المنتجات المحلية المصنوعة من
الفخار .نسبة لعدم وجود السوق الثابت فقد وجدت صعوبة فى شراء مقدار قليل
من الذرة لغذاء حمارى . لان التعامل فى السوق الاسبوعى بالريال وما فوق
واضطررت لمبادلة عقد من الخرز بشيىء قليل من الذرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الثلاثاء سبتمبر 01, 2009 9:16 am

+12


كتب بوركهارت عن الدامر - ابريل 1814
عندما
وصلت الى الدامر فى البداية تولد لدى شعور بعمق وغلبة التأثير الدينى
والروحى على المدينة . ولكن بعد ان زرت معظم احيائها واتصلت بسكانها لفت
انتباهى العدد الكبير من ( الانادى ) التى تباع فيها المريسة والعرقى
وبيوت الرذيلة التى يؤمها عدد كبير من الناس ليلا . لكن مع ذلك تلاحظ غلبة
المشاعر الدينية فى كثير من أوجه الحياة . فى أحد الايام وأنافى بعض ازقة
الدامر احمل بعض القلائد لبيعهااستوقفنى أحد المشائخ وسألنى ان كنت استطيع
القرآءة .فلما اجبته ايجابا طلب منى أن أتبعه ووعدنى بوجبة غداء دسمة .ذهبت
معه ومن ثم دلفنا الى احد المنازل حيث وجدنا عدد من الفقراء والمشائخ وهم
جلوس فى حفل تأبين قريب لهم .كان الكل يقرأ القرآن فى صمت . جلست بينهم
وبدأت فى القرآة معهم من المصحف .بعد قليل دخل شيخ كبير يبدو أن شيخ الحلقة فتحولت القرآة
الى قرآة جهرية بصوت عال .واستمرت كذلك حتى أحضر طعام الغداء الذى كان
وليمة كبيرة ذبح فيها ثور .وبعد الغداء واصلنا القرآءة حتى قريب المغرب
.عندها احضر أحد المشائخ كمية من الحصى الابيض وقمنا جميعا بالقرآة عليها
.وعلمت أن هذا الحصى من ثم سوف تنقل الى قبر المتوفى وتنثر فوقه . وقد شاهدت
من قبل عددا من القبور منثور فوقها هذا الحصى .وقد سألت احد المشائخ عن
هذه العادة فذكر لى ان هناك اعتقاد ان روح الميت عندما تزور جسدها فى قبره
فأنها تتقلد قرآن هذا الحصى ومن ثم ترجع الى الملأ الاعلى وهى مسرورة
مستبشرة . عندما اتممنا القرآءة دخلت النساء وبدأن فى الصراخ والولولة
وعندها غادرت المنزل لم ينس مضيفى أن يدس فى يدى بعض من لحم وطعام لزوم
وجبة العشاء


عدل سابقا من قبل الشريف في الخميس سبتمبر 03, 2009 10:03 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأربعاء سبتمبر 02, 2009 10:35 pm

+15


كتب بوركهارت عن الدامر ابريل 1814 م
رأيت
نساء الدامر يهتمين بتزيين منازلهن .باطباق كبيرة من الخشب توضع على
الجدران واحيانا توضع طباقة لغطاء الطعام ملونة ومزينة كما توضع حصائر
ملونة وبيضاء مصنوعة من سعف الدوم على الارض .ورأيت أحيانا بيض النعام
وريشه معلق على الجدران
غرب الدامر قرية صغيرة تسمى الدامر الغربية
لاحظت تقدما فى طرق الرى مقارنة بمناطق النوبة الاخرى فالرى بالساقية
منتشر هنا كما فى مصر العليا ذّلك مكن من الزراعة المستديمة للأرض طوال
العام .وزراعة محصولين على الاقل كل عام مقارنة بالرى بالفيضان المنتشر فى
مناطق النوبة الاخرى حيث تزرع الارض لموسم واحد فقط .لذلك كانت منطقة
الدامر أقل عرضة للمجاعات ولكن مرض الجدرى منتشر هنا ويحصد كثير من
الارواح كل عام .تزرع فى هذه المنطقة الذرة الرفيعة كمحصول غذائى رئيسى
وقليل من القمح لاستهلاك المشائخ الذين تأثروا بالطعام المصرى .كما تزرع
الويكة والشطة التى هى عنصر اساسى فى الطعام كما يزرع القطن وانواع رديئة
من التبغ الذى يباع عموما للبشاريين اذ ان المشائخ لا يستعملون التمباك
بتاتا .الابقار هنا اكثر عددا وأحسن تغذية منها فى بربر كما يوجد عدد كثير
من الحمير وعدد قليل من الحصين .واقد اشترت قافلتنا عدد من الجمال من سوق
الدامر لمواصلة الرحلة جنوبا .حكام الدامر من المجاذيب لا يتحصلون على
ضرائب ولا على مكوس من القوافل العابرة - ذلك كان واحد من اسباب ازدهار
الدامر وسوقها - ودخلهم الاساسى من الزراعة والتجارة الخاصة بهم مضيفنا فى
الدامر كان معقولا جدا فى مطالبه وقد غادرنا الدامر ونحن ممتنون لسكانها
وحكامها وقد ارسل شيخ قافلتنا بعض روؤس من السكر الى كبير شيوخ الدامر كان
ذلك اختيارا وتقديرا له ولم يكن اجبارا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الخميس سبتمبر 03, 2009 9:38 pm


+11


كتب بوركهارت عن الرحلة من الدامر الى شندى 15-04-1814 م
استعدت
القافلة لمغادرة الدامر الى شندى .شددنا رحالنا فى صباح يوم 15-04 الباكر
متوجهين الى شندى ورافقنا اثنان من مشائخ الدامر لحمايتنا خوفا من هجمات
البشاريين وقطاع الطرق فالطريق غير آمن بين شندى والدامر ولكن نسبة لنفوذ
مشائخ الدامر الدينى واحترام العامة لهم فوجود واحد منهم أو اثنان فى
القافلة كفيل بتأمين الحماية اللازمة .ومن غير مرافقة الفكى أو الشيخ
للقافلة ربما احتاج الامر لقوة عسكرية حتى يمكن حماية القافلة .وقد رأيت
فى الطريق أهالى الارياف وهم يهرعون نحو القافلة ويقبلون أيدى الفكى بكل
احترام وتقدير ثم ينصرفون ونسبة لانعدام الامن فان القوافل القادمة من
شندى الى الدامر تتوقف شمال شندى بقليل انتظارا لاحد المشائخ أو عدد منهم
للحضور من الدامر ومرافقتهم. رغم أن قافلتنا كانت آمنة بمرافقة الفقهاء
الا ان التجار كانوا قلقــــين ومتوجسين خوفا من هجمات غير متوقعة من قطاع
الطرق المنتشرين فى الغابات الممتدة على جوانب الطريق .كنت أحمل بندقيتى
وهى غير معمرة وكانت تلك عادتى اذ كنت أعلم أن مجرد وجودها ظاهرة فى كتفى
كفيل باخافة اللصوص .الا ان احد التجار اقبل نحوى وهو يعلم أن البندقية
غير معمرة وقد طلب منى باستفزاز شديد ان أعمر البندقية بالرصاص لتكون
جاهزة لصد اللصوص الا انى رفضت فقامت بيننا مشاجرة فاساء الى قائلا انى (
معرص خواف ) لا استحق ان احمل مثل هذا السلاح اجبته ان ذلك غير صحيح قلت
له انى على الاقل احمل سلاحا احمى به نفسى ولكنك وامثالك لا تحمل الا عصا بدلا من
أن تحمل سيفا تدافع به عن نفسك .وقد استفزه قولى ذلك فضربنى ضربة قوية
بالعصا بين كتفى حتى وقعت على الارض من شدة الضربة الا انى قمت بسرعة
وضربته بعقب البندقية وكنت اود ان أعالجه باخرى لولا تدخل الحجازة الذين
خطأوه على فعله ووعدوا بالوقوف معى ضد اى استفزاز مستقبلا .بسبب هذه
الحادثة ولخوفنا من اللصوص وقطاع الطرق فلم استطع كتابة التفاصيل بكل دقة
عن مسيرنا خلال هذا اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد سبتمبر 06, 2009 5:05 pm

كتب بوركهارت عن الرحلة من الدامر الى شندى- 15-04-1814 م
بعد مغادرتنا
الدامردخلنا فى غابة من اشجار السلم وواصلنا السير متجنبين الكثبان
الرملية وكنا نشاهد بعض القرى الصغيرة على ضفاف النهر محاطة باشجار الدوم
وقيل ان هذه النواحى تسكنها قبائل المكابراب كانوا يدينون بالولاء لمك
شندى ولكنهم استقلوا من سلطة شندى فى الوقت الحاضر اصبحوا يعتمدون فى
معاشهم على الزراعة وقطع الطرق وبسبب ذلك قيل انهم فى نزاع وحروب دائمة مع
جيرانهم وهم يتسمون بالشجاعة حتى أن القوافل تخشى المرور بمناطقهم من
دون مرافقة شيوخ الدامر
بعد
حوالى ستة ساعات من الدامر صعدنا تلة رملية ثم نزلنا سهلا ممتدا سرنا فيه
حوالى تسعة ساعات حتى وصلنا قريةتسمى - حوايا -( قرية المحمية كما تسمى حاليا ) وهى تعتبر الحدود الشمالية
لشندى.فى حقيقة الامر فان نفوذ شندى يمتد جنوبا الى نهر المقرن ( مقرن النيل الاببض والازرق والحرطوم كما سميت لاحقا ) ولكن الدامر كما شاهدنا مستقلة تماما عن شندى .وصلنا حوايا
عصرا وكان الجو جميلا نزلنا النهر واستحم جميع افراد القافلة الماء صاف
وبارد وضفة النهر ملئية بحصى ابيض .نزلت القافلة فى وسط القرية على اعتبار
انه مكان آمن لقضاء الليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الإثنين سبتمبر 07, 2009 9:50 am

كتب بوركهارت عن الرحلة من الدامر الى شندى - 15-04-1814 م
اخذت
بعض الخرز والحلى الصناعية لاستبدالها فى القرية ببعض الكسرة والطعام مررت على عدد من
المنازل ولكن دون جدوى .لم اجد احدا مهتما بشرائها واخيرا وجدت بعض الرجال الذيم ابدوا اعجابا و رغبة فى
شرائها قالوا ان زوجاتهم قد يشترينها وطلبوا منى أن أتبعهم الى منازلهم
سرت خلفهم فى طرق القرية الضيقة ولما وصلنا الى زقاق صغير هجموا على
واخذوا العقود والحلى وكذلك خطفوا غطاء رأسى حاولت مقاومتهم ولما رأوا أنى غير مسلح أخرجوا
سيوفا من طى ثيابهم وعندئذ هربت فارا بجلدى وصلت الى القافلة منهكا فزعا .وضحك منى
جماعتى ونصحنى بعضهم بالذهاب الى شيخ القرية الذى أكدوا لى انه سيجد
اللصوص وسيعيد لى اغراضى. استمعت الى نصيحتهم و بحثت عن الشيخ ووجدته فى (انداية ) وسط القرية ومعه
جماعة سكارى يحتسون الخمر اخبرته بما حدث ووصفت له اللصوص أمرنى بالجلوس
وهمس لعدد من جماعته الذين خرجوا وسرعان ما عادوا باغراضى أصر الشيخ على
أن أجلس معهم وآخذ كوبا من الخمر ولما اعتزرت له قام بنفسه وأوصلنى الى
معسكر القافلة وكان على عندئذ ان أعطيه اكرامية جزاء صنيعه . ما دفعته كان ضعف قيمة
المسروقات تقريبا وانا اكتب ذلك الان حتى اوضح انه من الصعب السير فى هذه البلاد من غير ان تسرق اغراضك او ان تدفع اتاولات


عدل سابقا من قبل الشريف في الأربعاء سبتمبر 09, 2009 10:16 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 10:42 pm

كتب بوركهارت عن الرحلة من الدامر الى شندى 16-04-1814 م
بعد اربع
ساعات من السير من قرية حوايا ( المحمية كما تسمى حاليا ) وصلنا الى قرية تسمى قباتى . منازل القرية
مبنية بعيدا بعض الشيىء من النهر عند نهاية الارض الصالحة للزراعة من جهة الصحراء ذلك كما
هو الحال فى قرى مصر العليا .رايت فى قباتى مبنا غريبا عبارة عن مخروط ( قبة ) بطول
حوالى 30 قدم وترتكز على قاعدة مربعة بها باب صغير كمدخل للمبنى .المبنبى
من الاجر (يعنى : الطوب الاخضر ) رأيت الباب مغلقا وقيل يفتح يوم الجمعة لزيارة المريدين .
شكل المبنى من بعيد شبيه بالهرم ربما كان هذا الشكل مما تعلمه السكان من حضارة
الاثيوبيين (يعنى : مروى ونبتة ) وربما كان هذا الشكل هو الذى اوحى للمصريين القدماء ببناء
اهراماتهم . وقد رأيت قبة مثل هذه فيما بعد فى شندى ولكنها فى شندى حجمها
صغير مقارتة بهذه القبة (قلت : ربما كانت قبة ابوفراج ) ولكنى لم أشاهد مثل هذه
القباب فى رحلتى هذه الا هنا وفى شندى ( قلت بوركهارت لم يسافر جنوب شندى
وانما من شندى عاد ادراجه الى سواكن . ربما لو سافر جنوبا لكان لشاهد عددا
كبيرا من القباب ما بين شندى الى سنار . فقد كانت القباب من ثقافة السلطنة الزرقاء ) ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأربعاء سبتمبر 09, 2009 10:29 pm

كتب بوركهارت عن الرحلة من الدامر الى شندى 16-04-1814
بعد أن غادرنا
قباتى جنوبا سرنا وسط سهل تحفه كثبان رملية من ناحية الشرق والسهل متسع
نسبيا عرضه حوالى 4 أميال كان موسم الحصاد قد انتهى ولكن كنا نشاهد بعض
اعواد الذرة لا تزال قائمة فى بعض الاراضى مما يدل على الاهمال والتقصير
والزراعة نفسها كما بدت ليست كثيفة وغزيرة ومنظمة كما فى مصر العليا . اشجار السدر
منتشرة بكثرة وسط الاراضى المعدة للزراعة وكذلك غابات من شجر العشر البرى
منتشرة فى كل مكان مررنا بعدد من القرى الصغيرة على سفوح الرمال المطلة
على الاراضى الزراعية وبعد مسير حوالى عشر ساعات وصلنا الى قرية كبيرة
نسبيا تسمى الجبيل ( قلت ربما قرب جبل ام على ) القرية بها عدد من
المساجد الصغيرة وبيوت حسنة البناء مبنية من الطين هذه الجبيل يحكمها احد
اقرباء مك شندى ويمتد نفوذه الى ما بعد قرية حوايا ( المحمية ) انخنا رحالنا فى جانب
من القرية واخذنا قسطا من الراحة والنوم أيقظنا بعدها خدم الشيخ وقد
احضروا لنا طعاما كثيرا كان كافيا لاطعام كافة مجموعة القافلة . تحركنا
فجرا وشاهدت عددا من المسافرين على ظهر الحمير يبدوا انهم مسافرون بين
القرى والحلال ورأيت بعض قوافل صغيرة من الجمال متجهة شمالا الى بربر .بعد
الجبيل هناك جبل طويل يمتد بحذا النهر (قلت : جبل ام على كما يبدو ) ااااا
....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشريف
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى   الأحد سبتمبر 13, 2009 4:49 pm

كتب
بور كهارت عن الرحلة من الجبيل ( جبل ام على ) الى شندى - ابريل 1814 م


بعد ساعتين من الجبيل
( جبل ام على ) عبرنا ارضى صالحة للزراعة
ولكنها غير مستغلة مررنا بمناطق يبدو انها
مناطق اثرية( قلت : البجراوية كما هو واضح ) بها عدد من الخرابات والركام والطوب المحروق المتناثر حولها. هذه الخرابات
والركام كل بطول حوالى ثمانين قدم وممتدة لمسافة أكثر من ميل وسط الاراضى الزراعية.
الطوب الحرارى خشن وغير مستوى تماما وصناعته اقل اتقانا من طوب الاثار المصرى .
هذا الركام يبدو انه يمثل جزءا من حائط طويل ولكن ما بقى منه فهو قليل لا يكفى للحكم واستخلاص النتائج عن كنهه
الحقيقى . هناك بعض بقايا المبانى فى الجهة الشمالية والجنوبية وحجارة متناثرة على طول الطريق لم استطع فحصها جيدا نسبة لارتباطى بالسفر
والحركة مع القافلة لكن ربما بالتدقيق ومزيد من الدراسة يمكن الكشف عن ماهية هذه
الاثار



.بعد ثلاث ساعات اخرى من السير وصلنا الى قرية
صغيرة تسمى دواء ( قلت ربما كانت الهواد حيث الوادى الكبير ) التلال هنا تأخذ
منحنى نحو الشرق تاركة سهل متسع عرضه على الاقل عشرة اميال وهو ملىء بكثير من الاشجار
الشوكية والعشب القاسى ونبات الحلفا .رأيت
عددا كبيرا من القطاطى والمنازل الصغيرة منتشرة على امتداد السهل هنا يقوم العرب
الجعليون برعى ماشيتهم من البقر والجمال والخراف والاغنام هناك عدد قليل من الابار
حيث يزرعون البصل بكميات كبيرة ويباع فى سوق شندى .القطاطى سقوفها من الحصير دخلت
عددا منها بحثا عن شيىء من اللبن ولكن لم احصل الا على شيىء قليل بعد ان بادلته بكمية من الذرة التى احملها معى
.الطريق وسط الوادى ملىء بالشجر الشوكى القصير واشجار السنط التى اعاقت مسيرنا بعض
الشيىء.بعد ذلك سرنا ساعتين او ثلاث وسط ارض خصبة ثم دلفنا بعدها الى سهل رملى فى
اطرافه اشجار سيال كبيرة انخنا رواحلنا عند النهر وسقيناها واخذنا قسطا من الراحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال ::  :: -