شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 7:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:36 pm من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 12:26 pm من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 9:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 9:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
السبت سبتمبر 12, 2009 12:48 am من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:28 pm من طرف ودشندي


شاطر | 
 

 ـ الانسان أكرم موجود على هذه الارض :

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفادني
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: ـ الانسان أكرم موجود على هذه الارض :   الجمعة يوليو 31, 2009 8:46 pm

ـ الانسان أكرم موجود على هذه الارض :

ينطلق الاسلام في تقييمه وتعامله مع الانسان ، من مبدأ أساسي ، وقاعدة رئيسة ، وهي الايمان بأن الانسان أرقى موجود ، وأكرم مخلوق ، وأغلى حقيقة على هذه الارض . . . وأن كل ما في هذه الارض من موجودات هو مسخّر لخدمته ، وموجود لصالحه؛ قال تعالى :
(هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم ما فِي الاَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّماء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَات وَهُوَ بِكُلِّ شَيء عَلِيمٌ) .(البقرة/29)
(وَسَخَّرَ لَكُم ما فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الاَرْضِ جَمِيعاً منْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لاَيَات لِقَوْم يَتَفَكَّرُونَ) .(الجاثية/13)
(وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَملْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم منَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِير مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) .(الاسراء/70)
. . . فالمال والثروة والارض والشّمس والقمر والنجوم والحيوانات والخيرات والطيّبات ، وكلّ شيء في هذه الحياة هو لخدمة هذا الانسان ولصالحه . . . وأن انسانيته المتمثّلة في ذاته الانسانية ، والتي تميزه عن بقيّة المخلوقات والكائنات . . . هي أرقى حقيقة على هذه الارض . . . نظراً لما تحمل من عقل وإرادة وعلم وحياة . . . الخ .
والانسان بعد أن أعطي هذه الامتيازات والمؤهّلات ، أصبح في نظر الاسلام مسؤولاً عن رعاية هذه الخصائص الانسانيّة المتعالية ، ومكلّفاً بانشاء عالم فكري وسلوكي على هذه الارض ، يوازي بخيره وعطائه امتداد عطاء الخير الذي يملأ هذا الوجود من حول الانسان ، ليكون كلمة مضيئة في كتاب الكون الكبير . . . ومعنى متناغماً مع روح هذا العالم الجميل . . . وبهذا فقط يكون الانسان هو الامين على ما استحفظ من أمانة ، والجدير بما اُعطي من تقدير وتكريم : (إِنَّا عَرَضْنَا الامَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالاَرضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الاِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً) .(الاحزاب/72)
وإذا ما وعى الانسان قيمته ومكانته على هذه الارض وعرف مسؤوليته الوجودية الكبرى . . . فعليه أن يسخر نشاطه وامكانياته ، من أجل تحقيق هذه الانسانية ، والسير في طريق تكاملها وفق منهج الحياة الذي خطّته عناية الالـه وحكمته بدقّة واتقان كي لا يخسر إنسانيّته ، ويفقد قيمته وكرامته فيتحوّل إلى موضوع مادي مهمل في حساب الجاهليّات وتقويمها . . . ، هذه الحسابات الماديّة الّتي حوّلت الانسان إلى أداة للانتاج ، ووسيلة للتنفيذ ، وتعاملت معه كجهاز آلي بعيد عن القيم والمعنويّات والاحاسيس الانسانيّة ، . . . ولكي لا يغفل الانسان هذه الحقيقة . . . ولكي لا يجهل قيمته وقدره . . . راح القرآن يبثّ فيه روح الانسانيّة ، ويزرع في أعماقه معاني الاصالة ، ويحدّد له مكانه الطبيعي بين عالم الاشياء والموضوعات ، ويعيد توازن العلاقة في نفسه بين الغاية والوسيلة . . . ليذكّره أن كلّ شيء في هذه الحياة هو وسيلة لخدمته ، وسبب لتوفير خيره وسعادته . . . لكي لا تخدعه المغريات الماديّة ، ولا تستعبده الطّواغيت الجاهلية .
فقال تعالى : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَملْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِير مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً) .(الاسراء/70)
فعلى هذا الاساس بنى الاسلام نظرته للانسان وما حوله . . . من أشياء ووسائل نافعة وممتعة في عالم الطبيعة . . . وصاغ كل قوانينه وقيمه من أجل أن يجسد هذه الحقيقة ، ويفيضها على عالم الانسان الزّاخر بالحركة والحياة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: ـ الانسان أكرم موجود على هذه الارض :   الجمعة أغسطس 07, 2009 3:46 am

موضوع مميز وجميل

داوم علي الكتابة بهذا التميز

بارك الله فيك

و تقبل مروري علي الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ـ الانسان أكرم موجود على هذه الارض :
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال :: المنتديات الاسلامية :: المنتدي الإسلامي العام-
انتقل الى: