شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 7:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:36 pm من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 12:26 pm من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 9:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 9:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
السبت سبتمبر 12, 2009 12:48 am من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:28 pm من طرف ودشندي


شاطر | 
 

 موانع العمل بعد إنتهاء الدراسة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفادني
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: موانع العمل بعد إنتهاء الدراسة   الجمعة يوليو 31, 2009 10:04 pm


موانع العمل بعد إنتهاء الدراسة


محمد تقي فلسفي
لا يخفى أن مشكلة الشباب في إختيار العمل ليست تحديد ومعرفة الإستعداد الطبيعي ودراسة الأسس العلمية وتعلّم الفنون العملية فحسب، بل إنهم قد يواجهون بعد تخرّجهم من الجامعات أو الثانويات موانع ومشاكل جمّة جديدة في طريق العمل قد تسدّ عليهم سبل الرقيّ والنجاح.
فلو افترضنا أن شاباً قد أعدّ نفسه دراسياً ليعمل في أحد المجالات الإجتماعية، وتوفّرت فيه جميع الشروط اللازمة، ودخل المجتمع وإذا به يجد أن لا أماكن شاغرة له ليعمل في مجال تخصصه، طبيعي أن مثل هذا الشاب يتألم ويتأثر كثيراً، ويغضب أحياناً، ويبقى مستمرّاً في محاولته للعثور على عمل يدخل ضمن إختصاصه، وهذه المشكلة تعتبر من المشاكل الرئيسية التي يعاني منها جيل الشباب في الغرب.
مشكلة العثور على عمل:
"يقول "موريس دبس": إن الشاب الذي تعلّم مهنة ما أو تخصص بعد سنين طويلة من الجدّ والمثابرة في حقل ما، عندما يدخل إلى المجتمع بحثاً عن عمل، يجد أن الجيل الذي سبقه قد احتلّ كل مجال للعمل، من هنا تنشأ خلافات قوية بين جيل الشباب وجيل الشيوخ وتستمر طوال فترة الكمال الأولى".
ظاهرة الصناعات الآلية:
وثمة عامل آخر يقف سدّاً بوجه الشباب في بحثهم عن فرص للعمل ويحدّ من توفير فرص العمل لهم، ويجعل أحياناً حتى العاملين يفقدون أعمالهم، وهذا العامل هو التحوّل الكبير في عالم التكنولوجيا والتطوّر السريع الذي تشهده صناعة المعدات الآلية.
فقد شهدت كافة الحقول الصناعية منذ بداية هذا القرن تحوّلات كبيرة أدت إلى اختراع وصناعة وترويج معدات غاية في الدقة والمهارة، وهذا ما جعل كبريات المؤسسات الصناعية في العالم تستغني عن خدمات الكثير من الخبراء والمتخصصين لتعتمد في عملها على المعدات الآلية المتطورة.
إشراف الآلة على الآلة:
"ليس المقصود من الصناعة الآلية أن تقوم الآلة أو الماكنة بأداء جميع الأعمال أو الجزء الأكبر منها. ويمكن إعتبار تحقق هذا التطور الكبير مرحلة من مراحل الثورة الصناعية حيث حلّت الآلة محل الأيدي العاملة، وما يميّز الصناعة الآلية عن الصناعة العادية (الكلاسيكية)، ليس فقط قيام هذه الآلة بكافة الأعمال الصناعية، بل واشرافها على عمل الآلات الأخرى دون الحاجة إلى أيدٍ عاملة. ومن هنا قيل إن مفهوم الصناعات الآلية هو إشراف الآلة على الآلة وبالتالي حذف الإنسان بشكل كامل أو شبه كامل من عملية الإنتاج الصناعي".
"لقد ساهمت الثورة الصناعية في إحلال الآلة محل اليد العاملة، وتطوّر الصناعات الآلية الذي يعتبره الكثير من المعنيين بأنه الثورة الصناعية الثالثة قد أدّى إلى إحلال محل الذوق الفكري والمهارة اليدوية".
لقد شكّلت ظاهرة الصناعات الآلية طرقاً أفضل وأسرع في عملية الإنتاج، وهذا ما رحّب به أصحاب المؤسسات الصناعية الكبيرة، وقد أدى إستخدام الآلات المتطورة والمعدات الآلية والتطوّر الذي طرأ على مسار الإنتاج الصناعي إلى حرمان عدد هائل من المتخصصين والعمال المهرة من ذوي الخبرات الطويلة من أعمالهم، وبذلك يكون فصل جيد قد فتح أبوابه في الدول الصناعية، وظهرت مشكلة جديدة باسم البطالة التكنولوجية لتعمّ أرجاء العالم بعد توسّع الصناعات الآلية.
البطالة التكنولوجية:
"إن التقدم التكنولوجي يؤدي عادة إلى إنخفاض نسبة فرص العمل في كل وحدة إنتاجية، والآن وبعد حصول هذا التقدم في مجال التكنولوجيا والصناعات الآلية وتصاعد ظاهرة البطالة بين العمال، علينا أن نراقب لنرى نسبة العمال الذين ستجتذبهم الصناعات الأخرى ومتى سيتم ذلك وأين"؟.
"لقد تم التوصل إلى نتيجة مفادها أن الحصول على إجابات للأسئلة الآنفة الذكر لا يمكن أن يتم عبر إستفتاء عام، لأن نتيجة الإستفتاء تكون محصورة بالفترة ذاتها ولا يمكن إعتبارها شاملة لكل الفترات لما لكل منها من خصوصيات، وهذا ما دفع بمؤسسات الدراسات والأبحاث العالمية إلى إستخدام طرق أخرى للتحقيق. وقد أعلنت إحدى المؤسسات التي أجرت تحقيقات حول تأثير التكنولوجيا على العمل عن نتيجة تحقيقاتها بشأن أحد أنواع الصناعات، وكانت النتيجة على الشكل التالي:
خلال فترة التحقيق عثر 45% من العمال الذين كانوا يعانون من البطالة التكنولوجية على أعمال ومشاغل جديدة وثابتة، بينما لا يزال 55% منهم عاطلين عن العمل".
ففي عالم يتم فيه إقالة وطرد أعداد كبيرة من العمال من المؤسسات الصناعية الكبرى على أثر تشغيل المعدات الآلية، لا شك أن المتخصصين والعاملين الجدد الذين ينوون البحث عن عمل من أجل تأمين لقمة العيش سيواجهون مشاكل جمّة وعقبات كبيرة ومتعددة.
وينبغي على الشاب الكفوء والنشيط أن لا يخشى تلك المشاكل والعقبات، وأن يسعى بكل عزم وإرادة في أشد الظروف قساوة للحصول على عمل يتناسب وإستعداده الطبيعي، وأداء عمله على أفضل وجه من أجل تأمين لقمة عيش هنيئة.
المصدر: كتاب الشاب بين العقل والعاطفة
www.balagh.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موانع العمل بعد إنتهاء الدراسة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: