شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 7:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:36 pm من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 12:26 pm من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 9:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 9:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
السبت سبتمبر 12, 2009 12:48 am من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:28 pm من طرف ودشندي


شاطر | 
 

 كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفادني
عضو مميز
عضو مميز
avatar


مُساهمةموضوع: كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟   الأحد أغسطس 02, 2009 2:24 am


كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟


* د. حمدي شعيب
مقام المضطر.. النقطة الحرجة:
وهي النقطة الحرجة في حياة المؤمن؛ التي تؤذن بميلاد إجابة الدعاء من الخالق القوي العزيز للمخلوق الضعيف؛ وذلك عندما يمر بهذة اللحظات؛ ويبلغ مقام المضطر؛ الذي لا يدرك سره إلا من عايش جو هذه الآية: (أَمّن يُجِيبُ الْمُضْطَرّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُوءَ..) [النمل: 62]، "فالمضطر في لحظات الكربة والضيق لا يجد له ملجأ إلا الله، يدعوه ليكشف عنه الضر والسوء، ذلك حين تضيق الحلقة، وتشتد الخنقة، وتتخاذل القوى، وتتهاوى الأسناد، وينظر الإنسان حواليه فيجد نفسه مجرداً من وسائل النصرة وأسباب الخلاص. لا قوته، ولا قوة في الأرض تنجده.. في هذه اللحظة تستيقظ الفطرة فتلجأ إلى القوة الوحيدة التي تملك الغوث والنجدة، ويتجه الإنسان إلى الله، ولو كان نسيه من قبل في ساعات الرخاء، فهو وحده دون سواه، الذي يجيب المضطر إذا دعاه، فيجيبه ويكشف عنه السوء، وينجيه من الضيقة الآخذة بالخناق."
كيف تكتشف كنزك السحري؟!
ولقد علمنا الحبيب- صلوات الله وسلامه عليه- وسائل استدعاء هذا اليسر الرباني؛ والتي منها:
1- أن نمتلك أملاً لا يغيب:
وأن ندرك أن أبواب الأمل في تغيير الأوضاع إلى الأحسن مفتوحة دائماً: (... لا تَدْرِي لَعَلّ اللهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْراً [1]) [الطلاق].
ويملؤنا حسن الظن بربنا: قال الله عز وجل: "أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه حيث ذكرني." وأن أقداره سبحانه هي دوماً إلى خير ويسر: (... سَيَجْعَلُ اللهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً [7]) [الطلاق].
2- أن ندرك أن مع كل عسرِ.. يسرين:
فهذا اليسر والخير القادم من القوة والكثرة بحيث لا يقف أمامه شدة أو ضيق، وهو دوماً لا يفارق العسر: (فَإِنّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً [5] إِنّ مَعَ الْعُسرِ يُسْراً [6]) [الشرح].
فالوسائل والأبواب تخضع أيضاً لسنة التداول الإلهية، وهو باب ينساه بعض الناس، ويجهله أو لا يدركه بعضهم الآخر: (أَتَى أَمْرُ اللهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمّا يُشْرِكُونَ [1]) [النحل].
3- تقوى الله عز وجل، ومحاسبة الضمير:
وهي أن ندرك أن بابنا إلى الفرج واليسر هو تقوى الله سبحانه: (... وَمَن يَتّقِ اللهَ يَجْعَل لَهُ مِنْ أَمْرِ يُسْراً [4]) [الطلاق].
4- استشعار عجز النفس أمام العسر:
قال تعالى: (... حَتّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُوا أن لاّ مَلْجَأَ مِنَ اللهِ إِلَيْه ثُمّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنّ اللهَ هُوَ التّوّابُ الرّحِيمُ [118]) (التوبة).
5- فن استخدام مخزون المؤمن الإستراتيجي:
وهو أن نحسن توظيف المحن إلى منح نكتشف بها كنزنا السحري! وأهم محنة نحوّلها إلى منحة هي حسن توظيف حالة الشعور بالظلم؛ وأن نتذكر (وَكَذَلكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةُ إِنّ أخْذَهُ أَلَيِمٌ شَديِِدٌ [102]) (هود).
إنَّ منْ تعاسةِ العبد، وعثْرةِ قدمِهِ وسقوطِ مكانته: ظُلمُهُ لعبادِ اللهِ، وهضْمُهُ حقوقهم، وسحَْقَْه ضعيفهم، حتى قال أحدُ الحكماءِ:
خفْ ممَّن لم يجْد له عليك ناصراً إلا الله.
6- أن نتيقن أن مع كل انسدادِ.. فتوحات مضاعفة:
ولنتدبر أجمل نصيحة وصلت إلينا من أحد كبار المربين؛ وهي أيها السائر الحبيب، "فرغ خاطرك للهم بما أمرت به، ولا تشغله بما ضمن لك، فإن الرزق والأجمل قرينان مضمونان، فما دام الأجل باقياً، كان الرزق آتياً، وإذا سد عليك بحكمته طريقاً من طرقه، فتح لك برحمته طريقاً أنفع لك منه، فتأمل حال الجنين يأتيه غذاؤه،وهو الدم، من طريق واحد وهو السرة، فلما خرج من بطن الأم، وانقطعت تلك الطريق، فتح له طريقين اثنين وأجرى له فيهما رزقاً أطيب وألذ من الأول، لبناً خالصاً سائغاً، فإذا تمت مدة الرضاع وانقطعت الطريقان بالفطام فتح طرقاً أربعاً أكمل منها؛ طعامان وشرابان، فالطعامان من الحيوان والنبات، والشرابان من المياه والألبان، وما يضاف إليهما من المنافع والملاذ، فإذا مات انقطعت عنه هذه الطرق الأربع، لكن سبحانه فتح له- إن كان سعيداً- طرقاً ثماني، وهي أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء."
الدعاء عبادة.. وبعض الدعوات المخلصة استحالت إلى قوى مادية صنعت ما عجز عنه كثير من الناس على المسلم أن يتعلم كيفية استمطار التوفيق الإلهي.. وذلك بالدعاء الخاشع وحُسن الظن بالله والثقة فيما عنده سبحانه.
7- أن نجيد فن استخدام رصيدنا الإيماني:
ونقصد به أن نتعلم مهارات توظيف "القوة الدُّعائية"، أي تنمية سبيل استمطار التوفيق الإلهي، وذلك بالدعاء الخاشع، والثقة فيما عنده سبحانه، وحسن الظن به سبحانه.
ومن الأسرار الطيبة البعيد لهذه القوة:
(1) تدبر أمره سبحانه بالدعاء، ثم تحذيره للذين يستكبرون عن التوجه لله بأن يوجهوا أذلاء صاغرين لجهنم: (وَقَالَ رَبُكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنّ الّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنّمَ دَاخِرِينَ [60]) [غافر].
فهي دعوة للتمسك بسلاح الدعاء كجانب عبادي، والعبادة من أهم وسائل التربية الروحية.
(2) تدبر بعض ما ورد في فضل الدعاء وأسراره، وكيف أن بعض الدعوات المخلصة قد استحالت إلى قوى مادية حركت الصخرة التي عجز ثلاثة من الرجال أن يحركوها عن باب الغار! وذلك في قصة (الثلاثة والصخرة) التي رواها الحبيب (ص).
(3) تدبر قوله (ص) : "الدعاء هو العبادة".
فلا تستهن بدعواتك
أتهزأ بالدعاء وتزدريه
وما تدري بما صنع الدعاء
سهام الليل لا تخطي ولكن
لها أمد، وللأمد انقضاء
فيرسلها إذا ما شاء ربي
ويمسكها إذا حم القضاء
www.balagh.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟   الجمعة أغسطس 07, 2009 3:11 am

موضوع مميز وجميل

داوم علي الكتابة بهذا التميز

بارك الله فيك

و تقبل مروري علي الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف نجيد استدعاء دعوات اللحظات الحرجة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال :: المنتديات الاسلامية :: المنتدي الإسلامي العام :: منتدي الحديث الشريف والأدعية المأثورة-
انتقل الى: