شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 7:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:36 pm من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 12:26 pm من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 9:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 9:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
السبت سبتمبر 12, 2009 12:48 am من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:28 pm من طرف ودشندي


شاطر | 
 

 النص الشعري لمسرحية الك نمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: قصة المك نمر وطه وبنت عمه ريا البطاحين و ود دكين الشكري   السبت يوليو 18, 2009 5:30 pm

الشكر اجزله لخال فاطمه ومحمد البشير(الصوت) ولتعم الفائده 
تروي الروايات ان هذه الواقعة وقعت حوالي عام 1818 ميلادية وكانت الواقعة الشهيرة بقتل احد فرسان البطاحين حمد ود دكين زعيم الشكرية واحتمي البطاحين بابناء عمومتهم الجعلين وعلي راسهم المك نمر وكادت الحرب تقع بينهم ولكنها انتهت الي الصلح 
وصور الشاعر الكبير ابراهيم العبادي هذه الواقعه مع اضافات ادبيه جمه ومحشنات افضت بها الي مسرحية شعريه بقت اثر عظيم لتلك الواقعة التي تناسي التاريخ سببها الاصلي وبقيت ابيات الشعر والحان القوافي

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: تابع ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:34 pm

قالت ريا : 
خير إنشاء الله خير والخير مساك وصباحك 
والفال السمح فالك يضوي مراحك 
بالضيفان أشوف عامر تملي مراحك 
شينك ما أشوف وأشوف هناك و أفراحك 

قال طه : 
خير الزول يقول مهما الامر يتهول 
قالوا الناس علي فالو الحلم يتأول 
غاية الحي فناه إن كان قرب إن طول 
يترك ذكرو والناس الوري بتتقول 

قالت ريا : 
وريني الحلم التورك مزهول 

قال طه : 
أصبري لي أروق حبل الفكرمبهول 
احكيلك شنو الشفتو والله مهول 
شفت الوحده شفت النار وشفت الهول 
أحكيلك تمام الشفتو ما بتغابه 
جايين العصير أنا وإنتي من الغابه 
سايقه ليك بهم قدامي بي رقابه 
بينا والفريق إتولعت تقابه 
قدر ما نشوف بعيد قدامنا نلقي حريق 
وقت النار علت ما شفنا تاني فريق 
باصرنا المروق ما لقينا لينا طريق 
تشكي من عطش واخوك يابس ريق 
فترتي قعدتي ,انا محتار جلست وراكى 
حاقبه الدرقة ختيت سيفي فوق أوراكى 
وكت بعد البهم لى قسعو قمتى براكى 
غسعتي وجيتي ومعاك كور صقور تبراكى 
تبيت بي عجل شافنى جفلن و طارن 
غابن من عيوني وفي اللعوت اتضارن 
ما غابن كتير جن يقدلن يتبارن 
قدامن كبيرن عينني وغارن 
سل السيف ولاقاهن أخوك يالضامره 
تور عنز أم هشيم الفي المجامع دامره 
سيل تلوى اندفق فوقو السحائب هامره 
حجر الصاقعه فرتاك الصفوف العامره 
بادرني الكبير ديك إستعدن وقفن 
ما مهلتو طار راسو وجناحي يرفن 
طارن ديك وقت بي ريشو رقد اتكفن 

قالت له ريا : 
عارض ومات خلاص لي الليلة يمكن عفن .. 
طه قال ليها :
نحمد ربنا الليلة مات عارِضنا 
وان كان عمروا طال يا ريا كان قارضنا 
يلحقوا بي عجل ديش همنا المارضنا 
نبدا زواجنا بكرة منو البيجي يعارضنا 
بطال البعيش في الدنيا اصلوا غناه 
ان كان مالو راح غير اهله مين يدناه 
سمح الفوق اساس ابواتو تمه بناه 
والزول دون قبيله غناه شن معناه 
ما بنفرح بي مال ونقول كفانا ورثنا 
نفخر بالرجال في الحارة يبقوا ترسنا 
نجمع ناسنا هيلنا من الكبار حارسنا 
يحضروا اهلنا فرحانين يباركوا عرسنا 
كل بطحاني يفرح بي عرسنا مناه 
ساعة جمعتن بيتنا يتم بناه 
عذاب عيش العزب يا ريا مر ضقناه 
سمح الزول صبي يلد ويربي جناه 


طبعاً ريا ما قبلت الكلام ده لانو ابوها عبد الله المعروف بابو كبس ما تم سنه من وفاته والناس في حالة حداد فقالت 

دا الاعوج تراه ووالشين نهايه حدو 
إن شاع ده الخبر يملا الفريق لي حدوا 
يقولوا ابكبس من دخل ود احدو 
فرحوا وعرسو لا موجعن لا حدو 
إن كان في الفريق ماتت مريه ذليله 
لي الحول يرفعوا العرس الدخلتوا الليله 
خليه ابكبس راجل الرجال ودليله 
إن كان بي قبيلة تعدوا تبقي قليلة 
خليه الكلام وعرسنا في ده الحال 
من بالك أمرقو محال والف محال 
علي ميتت ابوي لي الليله حول ما حال 
نصبح بكره ونسه ونشوف بشاتن حال 

رد عليها طه وقال ليها 
الموت ما شمت غاية البخود والببروا 
والموت والحزن ما جابو زول من قبرو 
الزول في الشدايد أولي يلزم صبروا 
يترجي الكريم مولاه كسره يجبروا 
بنخاتر منو الوجعه هيلنا برانا 
نحن أهل المصاب والناس عزا مجابرانا 
في أخر المراح دايماً تجي الفترانا 
هادة الحد ندوس والناس عقب تبرانا ... 



بعدين ريا شافت تحسم موضوع العرس ده مع طه وانه لازم يتم السنة كالعادة المتعارف عليها في الحداد 
فقالت 
الناس بالمكارم والفعال بتباهو 
زي الفطرة ينشا الزول حسب مرباهو 
عادة جدو عادتو ونحل ابوه نباهو 
يلبس ثوب قبيلته ان داره ولا اباهو 
من الليلة حول مضيهوه تاني اتكلم 
الدايروا بيتم رب العباد ان سلم 

رد عليها طه 
تاني امضي حول وانا بالحسار اتالم 
علي حكمك صعب انا قابلو ما بظلم 
نستني السنة قاسية وصعيبه علينا 

ردت عليه ريا 
تم الاتفاق من الكلام خلينا 
زي عادة البلد لا زدنا لا قلينا 
إن شاء الله السنة بي خيرة عايده علينا 
يا طه البهم قرب رجوع سراحو 
بنات واولاد ديك ناس فريقنا الراحو 
نصيحة سمعتها من الكبار الراحو 
قالو العربي ما بنعز كان ما مراحو 

وتقوم ريا فايته علي الفريق وطه يعاين فيها وهي ماشه ويقول 
ياليت السعادة ان كان بقت بيديه 
كنت اعيش غني في الدنيا بالزنديه 
علي حكموا ناسي الفى اخذوا الديه 
اموت بالعطش والمويه بين ايديا 
آه يا ريا قاسيه وزايده فى التفنين
اه يا رب ارحم صبري امس ضنين 
يمحق ديه السنه ربي الحليم وحنين 
يخصمه من حياتي رضيت بعشرة سنين
كيف أتهن واعيش وانا صبرى ولاّ مودع 
وسبب الرخرخ المن قام صغير متفدّع 
جنيت وجنى جنّ وحالى اصلُ مبدّع 
اهج فى الجيش اهج فاضلى تانى أجدع 
وهنا ريا داخله علي الفريق لاقوها خمسة عرب راكبين زواملم " وده بداية الحلم الشافتوا ريا وشافوا طه "

العرب قربوا من ريا قام واحد من العربان المع ود دكين شيخ العرب نادي ريا وقال 

بالضيفان تمري لا سلام لا كلام 
صدقوا اهل المثل توب العرب صح لام

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء الثالث ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:35 pm

ردت عليه ريا 
حبابكم عشرة ومن دون كشرة والف سلام 
يا وجوه العرب المتلي ما بتلام 
انا بت الرجال اهل الدرق والسيف 
بت الما بهموا بي حساب الخريف والصيف 
بت البحجو لى المرقوب بكرموا الضيف 
انا ريا كان شفتكم افوتكم كيف 

قام العربي قال ليها 
من وين في الاهل كفاك فخر يا بنية 

ردت عليه ريا 
انا بت البيوت المن بعيد معنيه 
بى فوق السما نفوسنا وبيوتنا حنيه 
انا بت ابكبس في النسبه بطحانيه 

قام رد عليها ود دكين طبعاً عرفها انها هي زولتوا العاوز يعرسه زاته فقال 
عبد الله ابكبس عز البطانه وفخري 
في راس العرب بنعد ماهو الوخري 
كريم وهميم كان للقبائل دخري 
بت شيخ العرب هيلك صحيح تفتخري 
توقد ناره ديمه الما بكوس الجمره 
وفي الضيفان يهوش سكينو دايماً حمره 
بي كاس ما عبر لبنو بيجيك بالعمره 
هيلو الشكرة هيلو الرئاسه هيلو الامره 
المرحوم ابوك كان للقبيله غطاها 
عزك قديم عمك حسين ابو طه 
ان شاء الله اخوك ديه السكه ما تخطاها 

بقصد بيها ود عمها طه يعني هل هو في مكانه ابواتوا(دايره تديه كلمه ناقصه فى ودعمها) 
فردت عليه ريا قايله 
كما يسد مكانن قدموا ليش يوطاها 
( يعني ماشي في الواطه ليشنو غير اكرام الضيف واغاثة الملهوف ) 
لا يفوت ولا يموت الساحتو يوم مغشيه 
تقابة الفريق يوقد صباح وعشيه 
زايد في الرجال طالق قفاي ووشيه 
ضيوف الليل يكفيهم مرارة وشيه 

رد عليها و دكين 
ما دخل التراب البركه في الذريه 
والخلاك وراه ما بقولوا مات يا ريه 
دايما في القبائل سيرة ابوك مطريه 
بيكي وبي اخوك تزيد ودى المحريه



قام واحد من العرب داير يعرفا انه ده شيخ العرب ود دكين فقال :

ما بتسألي لامن وين ولا وين ترسو 

قالتلوا ريا 
كيف العربي يسأل ضيفو كيفن تنسوا 
أول بكرموا ويخابروا ساعة أنسو 
من مقلب حديث يعرف أبوه وجنسوا 

فرد عليه العربي 
عملتي حسابو ضيفك وكرموا وجبتيه 
يخجل كان سألتي وإسمو ما عرفتيهو 
إسم شيخ العرب سامعابو ما شفتيه
(داير يوريها بان حمد ودكين دا راجل غنى وراجل كذا وكذا..عشان تقبل بيه) 
ده خريف البطانه الفيها مالوا مشارك 
هيلوا السارحه هيلوا الصاهله هيلوا البارك 
ما وقع لك كلامي ساكته لي شنو خبارك 
فخرك ود دكين جاك في فريقك زارك 

ردت عليه ريا 
مرحب حبابو العزو ماهو لفايه 
اب ناراً تولع للضيوف دفايه 
بي شيخ العرب الإفتخار ما كفايه 
تابعو إنت جانا نفخربو ونخدموا حفايه 

رد عليها ود دكين 
بارك ربي فيك عقلك يدوم يا ريا 
كرمك ماهو كلفه ديه طبعتك فطريه 
إياك بت التلوب والسمته فيك محريه 
قديم فوت البطاحين عزه للشكريه 



في الوقت داك جاء طه ووجدتهم واقفين فقال : 
مرحبتين حباب مرحب خريفنا الزارنا 
حباب شيخ العرب اتشرفنبوا ديارنا 
حباب راس العرب البيهو كل مدارنا 
تنزلوا في الدرب مالنا ماتت نارنا 

رد عليه شيخ العرب 
حباب طه الضرس والفي الصهيباب راس 
الجود والكرم هيلك قديم ميراس 
نارك ما بتموت با ولده الفراس 
قاصدين ام شديده ومعانا عوجه راس 

رد عليه طه 
لعدوك العوج يا الفي الكبس سراي 
راسك ما بدوس مليان رجاله وراي 
باكر لي ام شديده بركب معاك براي 
يا شيخ العرب لاكن تختوا كراى 
طبعاً شيخ العرب ما فهم كلمة كراى ديه فقال لي طه .............. 
هادي الشورة يا طه الغلبني دليله 
كل اللبزمه القاهو فيك قليله 

رد عليه طه شارح ليه كلمة كراي 
كراي الدايروا تبقوا ضيوفنا انتو الليلة 
ترقدوا في الفريق حتي ان عشانا بليله 

رد عليه ود دكين 
مسكنا الدرب أسرع قوام ما تلعب 
دارك ديمه عامره والسمح ما بكعب 
يكفينا الوصف لاتشد جمل لا تتعب 
وهدنا الطريق عقب الوصول ما بصعب 

رد عليه طه 
يمين تغشوا الفريق بتفوتوا نحنا مقابر 

رد عليه شيخ العرب 
عامر انشاء الله ديمه اياك مرسى العابر 
مشطوطين خلاص مسكنا في دريب جابر 
نخاف عوج الطريق منو لي المقدر خابر 

رد عليه طه 
دريب جابر مزم والسكه سالكه ورايقه 
فرقان ما بتلاقيك ما بتعوقك عايقه 
اخذ خاترنا نحنا قالوا واصله السايقه 
بتراوح ام شديده باكر زواملك فايقه
رد عليه ود دكين 
الزول ان وعد شين ميعادو يخلفو 
في ربط اللسان يسخابو دمو يتلفو 
سفري الليله فيه زولين ما بختلفو 
ضروري اصل ام شديده علي وعد بي حلفو 
ما بعرف ازوق من نشيت تبيت 
فريقكم لي فريق وبيتكم يمين لي بيت 
اجيك ديناً علي حتي إن بقيت حبيت 
هاك وعداُ نجيض ارجانا بكره مبيت 
شوفتي للفريق ايام بكي ابواتك 
مو غابيني حالو وسمعت بي نخواتك 
فريقك بكره ضيفوا وما بفوتوا وحاتك 
إلا أحققك وبراي اشوف نفحاتك 
يا ود الهميم النفسوا ما معارضاه 
كرم الضيف عليك مكانه ابوك فارضاه 
جاييك في امر ان تابه وان ترضاه 
غيرك ما بكوس واملي بس تقضاه

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء الرابع ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:37 pm

رد عليه طه 
غرضك مقضي كان احتاج لخيل وجمال 
والضان والابل سارح يمين وشمال 

ردعليه ود دكين 
فوق القولتو انا لي فيك آمال 

رد عليه طه 
بي دمي الغرض اقضاهو خلي المال 

المهم طه زي فهم شيخ العرب وده ماشيلوا جاي وطه ماشيلوا علي المال 

فرد عليه شيخ العرب 
دي المأموله فيك وين الدرب خترنا 

رد عليه طه 
دربكم في السلم 

قالوا شيخ العرب 
والله تب ما ودرنا 
بكره نجيك ان قلينا ولا كترنا 
وهنا ودعهم شيخ العرب وسار بي جماعته قاصد ام شديده وعلي اساس في اليوم التاني ينزل ضيف علي طه وقبيلة البطاحين


وفي اليوم التالي طلع طه مع ريا منتظرين ود دكين حسب موعده معاهم وفي الحديث قال لي ريا 
في البال لي ضمير شيخ العرب متعوب 
قايم نفسه يختف في الكلام مرعوب 
ما خاتيلوا شئ ما شوفتي كيف مرعوب 
حمد ود دكين مرتع دياروا وربعوا 
ده الشئ السمعتوا من الاباء والتبع 
الراجل فاعيلوا يبين لك طبعوا 
انا ود الخلا البعرف اسوده وضبعو 

ردت عليه ريا 
اعوج كان يخلف الليله ميعاد جيتو 
رجال وحريم كل اهل الفريق في رجيتو 
قطعوا السارحه كل زول في مراحو سعيتو 
كبار وصغار و حتي الراعي خلا رعيتو 

قال ليها طه 
محال يخلف محال قال جايبو غرضاً عندي 

ردت عليه ريا 
كــان غـرضاُ صـعـب ؟؟؟؟؟

فقالت لي طه 
كان غرضاً صعب 

رد عليها طه 
كان رأس نمر في شندي 
اوعدتوا أقضاه وابذل كل جهدي العندي 
كان بالمال وكان بالراى وكان بي زندي 

قالت ريا : 
هيلك من قديم انت البجيك تحجالوا 
لاكين ود دكين عامر بدين برجالو 

قال ليها طه : 
يا ريا الكلام ده اخير تقفلي مجالو 
وكت اوعدته بقضالو غرضو الجالو

وفي وقفه طه وريا يجوهم ثلاثه من ابناء البطاحين عبدالله وخلف الله واحمد 
قال عبد الله 
سلام يا طه 

قال طه : 
مرحب بي كبار قبيلتي وعزي 
مرحب بالاسود البقبعوا المستهزي 
ريا جات قبيلتك فوقه انكعى هزي 
وإن زحينا يوم الحارة قرنك جزي 

ردت عليه ريا : 
اولاد بطحان تعيشوا ويزيد مراحكم ناير 
وناركم في سرات الوادي تهدي الحاير 
بتحلو المضيق وتصدوا غارات الغاير 
ما هيلم تزحوا إن كان يزح الداير 

قام خلف الله لما سمع الكلام ده خاف وارتجف واصابته خوفه كده 

فناداه عبدالله قال 
خلف الله ولدي اقعد قبال ود عمك 
كلام ريا هادا بشوفه غير دمك 
من زمن بعيد أتمني أسمع نمك 
فرج همنا مولاي يفرج همك 
دوبينا ......قول ... دوبينا 

قال خلف الله 
الولد البخاف من القبيلة تلومو 
بخلف ساقوا فوق تيساً رقيق قدوموا 
اما يجيب رضوه البهم البينقر فومو 
وإما تخامشن قدح الرماد حرومو 
سنابك حضر الطافه و جرايدك نوا 
كورك سال و مزيقا و رطانه و عوا 
الخلاني فوق نار أم لهيب أتلوي 
النوم شفتو يا قرد القلوع شن سوا 
أكل الشلخه لامن كمل المنسية 
شمخ الحورى لبعصه عريب بت ريه 
أكان ما أسكت الباكيات و أخلف الكيه 
قوله أبو فاطنه يا الصادق خساره عليا 
خرير دوماتو فوق عاجن رسن متلاقيه 
يا الغول النقيب سويلو سوق الساقيه 
بت معز الخلا الفوق الكجر متاقيه 
عكرناها يا أمروبه النشوف الباقيه

وبعدين ظهر ود دكين في جماعته جايين علي الفريق 
فقال طه : 
هداك ود دكين بي زمله بان شفناه 
دار اليوم يروح خلف الوعد خفناه 
الراجل في الاصول ما خاتي لي معناه 
يا ريه استعدي الزول جمعنا عناه ... 

شيخ العرب قال: 
ولاد بطحان سلام اهل النبا و الشكره 
سلام عز العرب اهل الفحل والبكره 
سلام يا طه يا راس الكرم والضكره 
جيت لي غرضي يا طيب الاصل والذكره 

رد عليه طه 
مرحبتين حباب مرحب خريفنا الرازه 
حباب شيخ العرب البيه القبائل عازه 
حباب سيف العرب البيه هاشه وهازه 
في يمينك قبيلتاً ما بتقبل فازه 

قام عبد الله قال : 
هيا جايهو الزمل 

رد شيخ العرب 
خليه يا عبد الله 
غرضي إن كان ما أنقضى أنا زملي ما بتدله 

رد عيه طه 
الناس في رجاك من الصباح في مله 
كدي شوف الطعام شيخ العرب بسم الله 

رد شيخ العرب 
ما باكل طعام كان ما حسابى اتضرب 
وقضيان الغرض فيكم حقيقه مجرب 
الامر العنيتووجيتو كما اتدرب 
ما بنفعني اكل وما بيرويني مهما اشرب 


فقام عبدالله وقال 
ياشيخ العرب امرك خلاص همانا 
قول غرضك عديل خصصنا او عمانا 
عسع نقضى ليك في محلنا اللمانا 
كان بي مالنا كان بي بالنا كان بى دمانا 

رد ود دكين " شيخ العرب " 
عندكم الغرض لا بدور قلم لا ورقه 
ماغرضاً تسافرولو وتقيسوا الفرقه 
يقضي ان قولتوا خير مابدورلو سيف لا درقه 
وان قلتوا لا يروح شمار في مرقه 
ما مقبوض وما جيتكم لاجي فوقي جنيه 
بي خيري ومراحي وتاني نفسي غنيه 
جاييكم نسيب تدوني بطحانيه 

رد عليه عبدالله 
خير سميــها 

رد ود دكين 
في بت ابكبس لي نيه 

قام عبد الله رد عليه .....؟؟؟؟
قال عبد الله 
يفتخروا البطاحين ساحتم راحبالك 
لكن ريا امرها مقضي من قبالك 
فات فيها الفوات لي طه هاد قبالك 
من دون ريا قول الدايروا في بالك 

ده فريق الصهيباب مافيهو واحده حقيره 
مال ورجال وعز في الحله مافي فقيره 
كثير الزي ريا مليان البلد من غيره 
ان درت الكبار وان كان قصدت صغيره

قام شيخ العرب قال 
إن مال الشجر ما بكسرن فراعو 
وقمحان الطلب لي المابجيبه ضراعو 
ليه يا أهلنا البيناتنا ما بتراعوا 
القال راسو موجو يربطولوا كراعو 

قام عبد الله قال 
حبل المهله يربط انت ارتاح بيت 
بكره نمر سوي ونلفي البيوت بيت بيت 
سمي الدايره ولوم البقولك ابيت 

رد عليه شيخ العرب 
يمين بالله غير الغايه مالي مبيت



هنا طه حز الكلام في نفسه لانه شيخ العرب بينوا ليهو انه ريا مخطوبه وبعد ده هو بصر وبجادل فقام طه وقف وقال 

يا شيخ العرب أمرك بشوفو حقاره 
وما جايباك مره الجابتك بس غارة 
وقرناك كثير ونفسك ابيتا وقاره 
خبرك هادا ما دايرلو دق نقاره 

قام واحد من اعوان شيخ العرب اسمه علي ووجه الكلام لي طه وقال : 
قبلك في اللجج يا طه راحو الهدو 
تتجاسر علي شيخ العرب بتهدو 
زولكم ماعقل يا كبار كما تهدو 
بعنادوا الفريق خايف يسبب هدو

هنا جو المجلس توتر وقام طه قال 
انا المالح الكارب خريفي وصيفي 
المثلك تبيع ما بطول فوق قيفي 
كما الليله في بيتي وبعدك ضيفي 
في الشي السمعتو برد عليك بي سيفي
هنا قال شيخ العرب 
كفي يا بطاحين فيكم اتغشينا 
كرمكم جانا طامح رخصه اتعشينا 
بعد الشى السمعنا كان ما مشينا 
خايف في اجتماعنا تقع وقايعاً شينه 

في وداعة الله عقب بيناتنا ما في علاقه 
وات يا طه اتشفيت شبعت شلاقه 
عمرت الشر سعيت دليته بي معلاقه 
نحن وانتو بعد الليله يوم نتلاقه 

قام عبد الله عاوز يرضي شيخ العرب ود دكين فقال 
من ولدك زعل كل البلد بتكاورو 
ارحكم بيتنا بيتو ونحن زولنا نداورو 
نتدابر نشوف نحزم جمعنا نشاورو 

رد عليه شيخ العرب 
ضيف الغابه حالف ده الفريق ما أجاورو 

قام عبدالله قال 
سمح ارجانا يمكن طه نحنا نجبروا 

رد عليه شيخ العرب 
الزول في الرقاد شقو البريحو بخبرو 
والزول البليد بي ايدو يحفر قبرو 
عاد بنسوي عوسنا وطه يلزم صبروا 

رد طه علي شيخ العرب و قال 
سوي الدايره وكتر الكلام خليهو 
والشر القصدتو معاي ابقي عليهو 
طير اصل السما حتي القمر دليهو 
يوم نتلاقه كل واحد بعرف الليهو 



هنا خرج شيخ العرب ود دكين وعيونه يقدح منها الشرار وكبر الشر في نفوس الفريقين 
وقام طه جاري في ضهر شيخ العرب ...... قام واحد من البطاحين اسمه احمد مسك طه وقال :- 
أقيف يا طه عندي نصيحه ليك ابداها
العقدة الصعيبه العاقل بتعداها 
الشكريه كتره نحن ما نلداها 
انا عندى العرب بريّه اخير نفداها

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء الخامس ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:38 pm

طه: 
خلاص يا احمد تراك بفكرك 
روح لود دكين وريه يسمع شكرك 
يديك مال كتير وقبيلتو ترفع ذكرك 
تصبح عمدة فوق روسنا تخلف حكرك 

(جأ عبد الله برضو قال لطه غايتُ اتعبو خالص)

عبد الله:

ليه احمد تهينو ، نصيحتو موضاراك 
موحق النقص إنت بتعرفو براك 
وكت بتسوى عوسك وما بتشوف بوراك 
نشاور ريّه امكن ريه مودايراك 

طه :
صدق اللقالو خربانا البلد بكباره 
هديك ريّه اسألوها واعرفوا اخباره 
من غير السفر ما عندى تانى دباره 
نحن وانت بيدى الحاله ما بنتباره

احمد:
يا طه المصاعب للقبيله تقودا 
مسافر وين مخلى النار بوراك موقودا 

طه:
انا السمتان جليس الردفولا عقوده 
حد السيف بقطع عقدتو المعقوده 
ما ولعت ناراً انتو تقعو فيها 
شن دايرين براى وانا نارى مدفيها 
أحلف ليك يمين دى الحله متقفيها 
باكر من صباحى قبل يحس الفيها 

عبدالله:
نحن كبار اخيرلك ترضى بعرفتنا 
مع الشكريه احسن نشترى الفتنا 
ندى ود دكين ريه ونكتل الفتنا 
ما من خوف ملاقات الرجال حرفتنا 

طه: 
من الفيها ما بزح ان تزحزح مره 
وان حين نعود ان طال زمنا ومره 
عيش الدنيا ان كان يحلى وان كان مرة 
الزين ما بدوم والزول بموت فت مره 

عبدالله:
وقت صممت ما ترجع وتسمع قولنا 
وسفرك دا محال ما بقبلنو عقولنا 
الموت ما بنخافو الخوف يمبن مُوهلن 
بنعاين بعيد بنخاف بهادل عونا 
الشكرية بسيوفنا صغيرنا معتق 
ما بنابا القتال ونقول جرحنا اتفتق 
مرحبتين حباب الشر محل ما بتق 
تنقد الرهيفه إنشاء الله ما تدلتق

طه:
الشكريه غوش واكتر علينا حساب 
وضيف ليهم يمبن ما بتربطو الأنساب 
أنا لغارتم حسبت الف حساب 
لو تتعدوا رأى يمين عذابكم ساب 
بجيكم حمد ومعاهو الرجال تابعاهو 
قولولو طه طفش وريه معاهو 
كيف نرضى السفيه الادبه ما برعاه 
يرفض طلبك ات ونحن كيف نسعاهو 
ابقوا قصادى وحدى القبيله معايد 
عقبال من رجع فوق الخسائر عايد 
وان كان دارنى انا ما بترجع جموع الزايد 
وان حصلنى قط ما اظن يعود بفايد

عبد الله:
ما بقيف ودكين واصل السرج ملعوق 
وفى دربك بسوق واياك يا طه ملحوق 
وات صنديد تصد الميه ما ممحوق 
بنخاف كترتم ويد الرجال بتحوق 

طه: 
ليه خايفين علىّ الدنيا عيشا مخاطر 
الواجب نسوى ونرجى ستر الساتر 
فى وداعة الكريم الليله فى نيتى خاطر 
يا دار ريّه ما كان الفراق بالخاطر 
كفايه مع السلامه انتهيت خلاص 
غير الشوره دى مالينا تانى خلاص 
فى نيتى حرير الدكب القصاص 
ما بخاف ودكين ان جانى بالرصاص


)قام مارق منهم وساق بت عمه ماشى بيها طبعاً لارض الجعلين..ماشى للملك نمر يوريه على ان نسيبك دا جاى يقلع منى بت عمى -قام مارق- بعدين احمد قال لعبد الله) 
أحمد:
عم عبد الله خبرك هذا شيتن فاجع 
كيف بنطاوعه من بيناتنا يطفش ناجع 
عبد الله: 
سمعتو كلامو من الفيها ما متراجع 
وفى الشىء الشايفو غط بهينه ما بيعود راجع 
أحمد: 
نركب نلحقو نخليهو يمشى براهو 
عبد الله: 
شورة القال اخير ما نلحقو ونبراهو 
العاقل بحسب للتجى متافراهو 
بنفكر على القدامو والبواراهو 
أحمد: 
فوق السقوط قط فى ظنى ما يخلوهو 
كيف موقفنا ساعة يلحقو يكتلوهو 
عبدالله: 
ان وقع القدر ما بتقدرو تصدوهو 
ود وقتو الكلام اسع اخير خلوهو 
( بعدين آ..آ..آ ساق بت عمه وفى الخلا كان بحجى فيها وقاليها) 

طه: 
درقى يكركب كمه 
رُكبى يشيل دى الهمه 
أصلى بطرز لمه
منى تحود الأمه 
جملى يكسر الغرقه 
سيف يحل من كربه 
قلبى سنين تربه 
ما بتدمانى الغربه 
يا ريّه الحلم ما شفتى كيف اتهول 
واتفسر براهو وبالشين علينا اتأول 
داخل راسى فكراً منو ما بتحول 
بكتلو ود دكين ان كان قرب وإن طول 
ريه: 
اسود ود دكين باسمو ما تحجيبنا 
هو الفرقنا قمنا من البلد هجينا 
عقب فى دار جعل تانى الخراب ما بجينا 
ما بسوى الرماد المك نمر بحجينا

يسكتو شويه قامت ريا قال لى طه 
ريا :
ماك شايف الدرب 
طه:
ما شيهو بكرعىّ تلات ايام وضحى وكان معاى سعيه 
كيف يلحقنا زول شندى ومعاه معيه 
قبيلة دار جعل محميه فيها اسودا 
تقدل بالكارم ديمه وحاقدا حسودا 
رأس المك نمر كل القبيله اسودا 
ركازة القبائل فى السنين السودا 
بكره نجيه وسيفاً يجيك بولادو 
العز والكرم من الكبار تيلادو 
ما أظن ود دكين بشينه يوطا بلادو 
ما خد بت اخوه شمه ام اولادو 
ان ودعتك المك ما بخاف المتلو 
اهون من شراب المويه عندى اكتلو 
وارجع للبطاحين تانى وراينا نفتلو 
والشكريه تقيو غير حرب ما بتلو 
يا ريّه البطاحين أصبحت محقوره 
على الشكريه دايما سارحتم معقوره 
ما بتقال عز وتعيد مكان وقوره 
إلا تعربد الغاره وتقضى صقورة 

ريّا:
فى داب الشديدة ابقالنا قوم دربنا 
بوصفك دحين من شندى نحن قربنا 
ما بنفتق عشنا بالفتقه دى نفرقنا 
ما بنوم الرجال امكن يمسكوا دربنا 
طه:
يسمع حركه 
ريّا:
شد ديل يبقى رعاويه 
طه:
حركه صُهب دا ركوب سروج مو رعويه 
وقربن مننا وفى ظنى ناسها شويه 
وكان ناس فزع ما بجيبوا حتى ضويه 
ريّا:
يا هم ناسنا خمسه عقاب رجال'' وينو 
بتشوف ودكين برز براهو هوينو 
طه: 
الشىء البين نحن سعينا لتهويلو 
وضايقنا الصعج ما أظنو يعود لعويلو 
الناس المعاهو عرب صعيد يا ريّه 
ما اولاد عم ديل والله ما شكريه 
معروفين تمام فى كل بلد وجريه 
كان حفرولو بير ولقوه شجره ضريه 
عارفين ود دكين ما بهم بخيل وجمال 
بكتلنى وبسوقك وهم بسوقوا المال 
وبكتلو ود دكين ودى الطانها فى فكرى 
بتشوفى الفضائح المابجيك من شكرى 
الشكريه فرسان ومستحقين شكرى 
دا الصح قلتو ليك انا لا بخاف لا مكرى 
ريّا:
يا طه استعد الناس عنونا عديل 
طه:
وين شفتى القطاع بتسوى هم قُديل 
بضاير العوقه اخوك الما بهم من ديل 
براك بتشوفى ياما اشبعهم من بهديل


(هنا شيخ العرب جا وقف جمبهم قال لطه) 
شيخ العرب:
أتعبت الزمل حفيت وراك مستبقا 
احسن ليك تفوت ريّا وتحل الرفقا 
طه:
كان كل القبايل جات علىّ منطبقا 
أفوت من ريّا يا شيخ العرب ما بتبقا 
شيخ العرب:
البلقى القبايل ما بسوى سواتك 
خربت قبيلتك يا طه وين داواتك 
تانى بعد جريك البشهدنو اخواتك 
فاقت الثبات فارق درب ابواتك 
ابواتك تيوباً كانوا باعون طايل 
ايدن للرقاب تحجا وتعدل المايل 
سيف باعك كراعك ما بتخاف قول قايل 
أفو يا ود حسين فيك السؤال مو خايل 
أبقى لى نسيب أحجاك وآمن روعك 
وقول الدايرو فى المال اجيك فى طوعك 
من هذا الغرور يا ولدى اولى رجوعك 
طه:
يا شيخ العرب جربت لحسة كوعك 
كل ما اوغرك فى الشينه اراك تتقدم 
اتعرميت خلاص ان صبرى حصنه اتهدم 
اصلو البينا ما بتنفك من غير دم 
الكاينه تكون بوراك مافى ندم 

( واحد جاى مع شيخ العرب -عربى- قال لطه)

العربى:
أصلو الخملا ما بسمع نصيحة الهادى 
اول خفنا ليك من البهادى الهادى 
يا طه البهدّى الما بضرب الوادى 
يمشو على الرجال يجرى مقبل فاضى 
طه:
هسع تشوفو ان كان صح وان كان تهديد
هسه وصلت الميس دحين حديد يلاقى حديد 
ينبرش الطرور ويثبت الصنديد 
خليه المضا لاقى البجيك جديد 
(واحد برضو مع شيخ العرب قال لطه) 
عربى آخر:
نافز فيك قدر يا طه انت عميت 
وفى المروق وقعت عترت ما سميت 
من الجاى قضيت وبقيت خلاص زول ميت 
فى تركتك كفاى انا بركب اب سوميت 
(اب سوميت دا جمل طه) 
طه:
الداير الغنى يعمل حساب لفقرو 
وكعب الزله وين المتلى تكابرو 
اب سوميت خلى الليله سيدكم اعقرو 
وين تانى الملاج وكت يتلب صبرو 
شيخ العرب:
لم باقى الكلام ياطه بهمك سرّب 
جيتك استعد 
طه:
مرحب حبابك اقرب 
من قومت الجهل انا للقاك مدرب 
يا شيخ العرب الليله نجمك غرب



(وهنا وقع القتال ها ها ها ها..طه ضرب شيخ العرب جدعو والتفت على جماعتو قال ليهم)

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء السادس رياوطه   السبت يوليو 18, 2009 5:40 pm

طه:
ترا شيخ العرب قبض الربح من تجرو 
واتوسد تقيله ان شاء الله ما بتصبروا 
انتو الشورة كيف عند الزمل بتحجرو 
صنقعوا دا السماء بطول والله بتجرو 

أحمد:
ارنى يا عمر الروح فى ايد الخالق 
بجيها الدر فى الدرقه ساسك غالب 

عمر:
عاين دا الخشيم دايما تنط متشالق 
ما تنزل عليه ات ماك بالق

طه:
ضربى على وصف البوصف عايز 
وفى قارب التلوب انا ما رايدى دايما غارز 
اسمعو يا طرش كما بجينى مبارز 
واحد منكم بضرب طرف ما فارز 
ترا اب سوميت اركب يا عمر سافرت 
قبيل وقت الكلام زىالأسد طفرت 
مالو دمك بهت متل التقول جفرت 

عمر:
من القلتو ليك انا تبت واستغفرت

طه:
انا على حلف ان كان بقيتو سريه 
منكم انتهى قبال تجى العصريه 
جيتكم استعدو تانى مافيش رِيه

( وكلهم قالوا ليها) 

هادى السيوف واقعين وراك يا ريه

طه:
يا خضرة المفرهد فوق جروفه نديه 
على الواقع وراك انا كيف اشيل يديه 
حتى ان كان كتلنى اعفى ليه الديه 
دمى ومالى هيلك واقبليه هديه 

ريا :
رجال التابه انتو الستره تب ما فالكم 
اتأمنتم قوموا سوقوا جمالكم 
حتى جمال ود دكين سوقوه يتبع مالكم 
نمشى فى حالنا واتو امشو فى حالكم 

(الجماعه قاموا صوف اتلفت طه على ود دكين قال لريا)

طه:
زايله رقد دكين اسد القبيله الراعى 
كما ضايقنى هو ما كنت قطتو ضراعى 

ريّا:
تتأسفلو ليه كان داير يجزبو الراعى 
والنعلات حرام ما تضوقا تانى كراعى 

( يعنى ان مات ود عمها دا للقيامه ما تلبس نعال) 

طه:
موت المتلو نقصان للعرب فى الجمله 
كان رأس الجرارى وهو البقود الحمله 
اطرف عائل يقيف ليه يقيف بعد ما يمله 
كما شويه كان داير بعمل العمله



( بعدين قاموا طوالى مشو فى دربهم.. برضو يعنى فى مسيرن برضو ما شيت للمك نمر..طبعاً قبيل كانوا ماشين وحصل ما حصل..هم برضو حيكلموا الملك نمر..ساق بت عمو ولقوا المك نمر قاعد وجماعتو قاعدين جمه الجعليين واولادو قاعدين وهنا جاهم قال ليهم)

طه:
التلب الذوم مدخور يفيد العائله 
اقدل تمهل فوقو الحمول الهائله 
اياك ميز القبائل فيك تسند المايله 
فراج كربة الهم اب قبائل جايله 
عامر جمعكم انشاء الله ما انفضه 
ما جابنى مال ما بدور دهب ولا فضه 
بدور المك نمر سيد النحاس الجدضه 
جيتو علىّ حملةً غيرك ما تنقضه 
المك:
تقضى كان بقدره 

طه:
انت اللزوم ماك حاشى 
الف ذى حزمتى تشيلها تقدل ماشى 
التقيان تغشه والضيف بتراشى 
ما داب قبيلتك النحن بيك نفاشى 
جيتك واملى فيك يا مك تكشف همى 
فى الأول وداعتك وفى حماك بت عمى 
وقتين تقبله ات شلت تلتين همى 
والتلت الأخير تحجانى تحقن دمى 
بت عمى اب كبس ما كان ابوها فقير 
ابوى قبال مات وربانى كنت صغير 
وقت لحقو عيش وراه مانى حقير 
اصد الغارة على جارى ولعروضى اغير 
المك:
مالك اسح شن جاك 
طه:
جاتنى جنيه حربة ربى ما بخاطرى ما بنيه 
المك:
قتلت منو وجريت 

) التفت على بت عمو قال ليها) 
طه:
ها ما بتسمعى يا بنيه 
هدى المابيها لكن خفت ورانيه

(ويسكت شويه ويلتفت للمك)
طه :
الموت ما بخاف الخوف مو هولى 
الشىء البخافو بخاف بهادل عولى 
الناس الوراى كان براى يسعولى 
فى راس الكتلتو اقيف يمين للحُولى 
كان هم برضو بتارت ياخدو الهيلتى 
ما كنت التجيت ضاقت علىّ مهيلتى 
يا مك ناسى قله بخاف يخربو قبيلتى 
بجعل احتميت فوقك سندت تقيلتى 
الشكريه تقيو وللجوار ما براعو 
حمد وودكين فى راسى خت كراعو 
سمع بسفرى قاصد شندى قام فى سراع 
وقاطع دربى يخرط ريه قال بضراعو 
جيتك من اهلى قاصدك ما بقبل تار 
انكشف الامر براك دحين اختار 
آما تبقى بينى والبخافا ستار 
ام تكتلنى ات نسيبو تاخد التار 
اياك عز القبائل والكرم فيك طبع 
وجارك ما بهم ان يسوى السبع 
ان كان اجلى تمّ اخد قصاصو السبع 
واللياكلو الاسد اخيرلو من الضبع

(آآآ..المك نمر هنا التفت على الجعلين القاعدين جمبو قاليهم)

المك: 
مطارق جعل اتو الكلام سامعنو 
قولو دحين رايكم وفكركم الشارعنو

(واحد جعلى تلب وقف على حيلو قال ليه)

جعلى :
كان ضيفنا ما نحجه وندافع عنو 
نرمى سيوفن ليه تانى الحصان ساعينو 
قديم يا مك ديارنا مرتع الامال 
وشعبه الكون ، ركازة الزمان ان مال 
سعين من جارى العوق يمين وشمال 
بدمان التنزيل نحجاه قبل المال 
اديه الامان يقدل ويلقى مناه 
البقى فى آمان المك منو البدناه 
كل اسم جعل من اعله لادناه 
محال يقرب والمك نمر ادناه 
المك:
انت كبارنا شورتكم ما معنى بتعمرو 
مارستو الدهر ضايقين حناضلو وتمرو 
قايت الحى فناه الموت نهايه امرو 
لكن بوراه ذكرو يصبح عمرو 
اياه الضامره وعليها كنت مصمم 
ما اتعداه رايكم جاى ليها متمم 
صار فى امانى طه الزمام متزمزم 
ادوه هدومى وبعمامتى اليكون متعمم 
ارتع فى امانى انا البغش البطقو 
الزمنى غرورو وللرقاق ما اعتق 
بالمال الشرت عازم اباصر رتقو 
وان قال لا عقبن نوسع فتقو 
تقول بالأمان فوق النحاس بشربو 
لامن يسمعو الناس البعاد والقربو 
عقب البدنو طه يمبن عقاب نخربو 
انا المك نمر كبريت يحرق الجربو


(طه طبعاً اتكيف من كلام المك نمر خلاص قال) 
طه:
نمراً يركب الكيك البطل اتحرن 
نمراً يقلب العوقه اب صفوفن جرن 
خلوات صدرة فى علوم الحروب كم قرن 
سيفو بنسف الدرع الحديد مقرن 
مو متل الشجر حاضن فروعو مقيل 
دا النمر البضاير الصف محل ما يميل 
كل ما اقول شكر القاه فيه قليل 
كفو بيخجل العين اب سحابه ميل 
غابة المك قبيلة ما تخطى اصولا 
العشمان يعيش فوق ضلها ومحصولا 
بالشين البدوره بعيد عليه وصولا 
فروعه سيوفه ومطارق جعل فى اصولا 
يلتفت الدهر وكتين تدقو نحاسا
والكون يطرب والدنيا تزأر حاسا
والافلاك تقيف بى صعدها ونحاسا
ترجا اشارتهم كان تليه ولا نحاسا
عرمان جدكم النسبه عباسيه 
وايان فضلكم لليله ما منسيه 
هاهى الدنيا حيه بفخركم مكسيه 
نزيلكم ما بهم ان سوى الف سيئه 
من سابقه العرب فى اصلها وفخوده 
مثبوت الرجاله وعندكم ماخوزه 
صغيركم يدخل الحارة ميوس يخوده 
مجرب من قديم سيفكم بوابر الخوده 

(واحد حاجب كان قاعد جم نمر قال) 

الحاجب:
نبه بالامان فرسان فازن وهزت 
دقين النحاس فوق الرجال اتعزت 
عروس الكُجرة فرحانه وطرب اهتزت 
عرمان عزُّ لله قبيلتو بيك اعتزت

المك:
وصلو طه للبيت المخصص ليهو 
واحفظ كل موجودو وجميع ماليهو 
خدمتك ياحسن تقعد معا تسليهو 
فى كل يوم تعين ناس يغفرو عليهو 

طه: عاشمكم مأكده ما بيرجع خايب
صغيركم رايو عند الغير يوازن الشايب
وشايبكم مدرب رايو دايماً صايب
فارسكم جسوراً ما بدقدق هايب
تانى ايام قهر عينيا جافى منامى
ساكن قلبى ديش الهم محاصرو وكامن
دخل عريان وخايف
مرقت لابس وآمن
ما تنوم عين عدوك الليله نام مطامن

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء السابع ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:41 pm

المك:
مالك يا النصيح متل اتقول فى محنه
قول انعشنا بالصوت الجهور افرحنا
ابدى بنصايحك وبيها أخير انصحنا 
واختم بالحماس بالفينا قول لىّ نحن 

النصيح:
خلى عجب النفس الدنيا قيد قصير 
وبشرك اطرحو لا تكون دوام متغير 
لا يغيرك هوى ضُل الضُحى المتدير 
كم سبق الاجل خلا الامل متحير
الروح ياتا على اى حال نصيبه
والصايداها من حال البريه تصيبه
ارضى فيما بيدك قدرها وتنصيبه
إن لم ترضى قد زدت المصيبه مصيبه
الليك ان قاطعك ان كنت فاضى واصلو
واعف ان اساء واجعلو بِرك واصل
كلما ازداد سفه ازداد فى حلمك واصل
بذلك تكفى شرو بغير درق ونوافل
ما بتعاند القدر وانت ليه متألم
صدرك بيتو فاضى ولله امرك سلم
إن عاقق معيق او اصحبك متكلم
ارجى جزاك يوم ينصر المتظلم

المك :
قول نحن من بيت مُلك وديانا
تواريخ السلف قاديانا
نحن نفوسنا ما معاديانا
ترفع ديمه فى وديانا

النصيح :
نحن الما إنجمع بى فارغه كور لمتنا
تعلو المقاليد السما قمتنا
نحن الفى العرب ما بتنخفر زمتنا
تيجان الملوك تعمل حساب عمتنا
نحن الدنيا هيلنا زملنا ديمه الشيحه
الغفر المخاوف لينا بطنو مسيحه
للعشمان تجد دارتنا ديمه فسيحه
ترمى الفى زحل وتخت بدالو كسيحه
تراها الدنيا حيه ادونا عنا امانا
من عهد الصغر لى عند وكت هرمانا
بى مر الدهور ثم العصور وازمانا
لو كان بالوهم فت يوم سهاما رمانا





مسرعا فقاطع حديثهم قائلا : 
الشكرية زاحفة الليلة جات بى عقابا 
ختت فى النصاب لى كتالنا مادة رقابا 
لقيت يا مك جمال سارحة خربو الغابة 
و اندق الزرع لا قصبة لا رقابة 


المك نمر :مطير درقة وين فارقت عقلك شرق 


الجعلى :انا ود الحروب البى سيوفا مجرق 
ادينى الاذن يا مك وسيفى مطرق 
اعصر كيكى فوق كوش العريب يتفرق 


المك نمر :الخيران كتار ما اظنهم متسابى 
وبى كتال قوم جعل ما بفرحو الكسابة 
ما بجو ناس كتال الناس معانا نسابة 
و البيناتنا لابد يحسبولا حسابا 



يدخل عليهم وفد الشكرية 
سلام يا مك دار جعل يا مك نحن رزينا 
و بى موت ود دكين كل القبيلة حزينة 
محمد بقول بى نسبك اتعزينا 
رسل لينا طه قبال تجى تعزينا 


المك : 
حمد قبيل طه يوم داره جاهو براهو 
ما دق الطبول و قبيلته جات تبراهو 
السواها طه اكبر على محراهو 
راجل خاف جري تجري القبيلة وراهو 
ضعيف كاتل حمد فى القوة ماهو كفاهو 
بس خانو القدر ساكت اجل وافاهو 
الراي السديد شيخ العرب يعفاهو 
و الزي ود دكين دم طه ما وافاهو 
مالك يا شيخ العرب لى راسك حانى ؟ 



شيخ العرب : 
الفى صدري شيتا حايصة ما رايحانى 
راضى الحال على كاتل نسيبك حانى 
الظانينو كان تقتل اسم بطحانى 




المك نمر : 
الظالم لى من ما حملت عزاهو 
و حقك تاخدو تام وقتين تقيف فى جزاهو 
البعفو المسئ عند الله بلقى جزاهو

محال محال نرجع من غير طه ولا نكتلو 
نرجع لى قبيلته كتالنا ما بتثبت لو 


المك نمر موجها حديثه لوفد الشكرية : 

قول ليهم طه نزيلنا و المك جارو 
اصبح فى امان الما بهمل جارو 
شن جاكم جديد كنتو الفضل تجارو 
ما تعفوه طه فى دربه ليه تتجارو 



زعيم الوفد : 
فى زولنا الكتل هانت مسافته و قربت 
الكاتل كان بخلوه طه ما كان كربت 
غير نطلب اذن زاملتنا كانت شربت 
كان دي الحالة بدري الدنيا كانت خربت 


يدخل طه ويقف بينهم قائلا : 
يا مك فداك ودينى 
ما تتكتلو سلمنى النسد فوق دينى 
بسببى الخراب لى وطنى ما برضينى 
حقن دم العرب بى دمى غرة عينى 


المك نمر : 
ما تحسب حساب وقتين بقيت فى امانى 
و تسليمك محال فى الدنيا حى عرمانى 
الجن و الانس كان تجى مداهمانى 
دونك دمى يتدفق و دم قيمانى 
يا ناس بيناتنا النسب كان جيتو بالودية 
فى دم القتيل راضيين نخت الدية 
و ان قلتو لا و درتو الكلام ايدية 
ندق التور ضحى و نجرب الزندية 


احد اعضاء وفد الشكرية : 
دة الشين البخلى الزول يعضى ايديهو 
المك كان ختى منو البقوم يهديهو 
كاتل ود دكين لا تكتلو لا تديهو 
الشر اقصرو الزول اخير عديهو 



المك نمر : 
بعد الهد (التهديد) بيناتنا حد السيف 
و كان ختيتو دية انا منكم ما بقيف 
راعيكم جديد ما برعى فى العليف 
عتبات الصراط اهون له من القيف 
جيتو تهددونا الرسلوكم شربو 
بكرة الجيش بجيكم اثبتو احملو حربو 
شاردكم ما بخلى و بلحق عقابكم اخربو 
و النازل البحر عدوها بس معقورة 



رئيس الوفد : 
الشكرية ظاهرة قبيلة ما محقورة 
كان درتوها ياما تلاقو فيها صقورا 
قبال يثبت الفارس يختفو القورة 



المك نمر : 
بقيتو رجال و تغيرو تصلو لى عند وكري 
يا قراضة القبايل النص جمعكم مكري 
قول للرسلكم ما يجينى عقبا شكري 
البيناتنا خربت ارجو عاد عود شكري 




احد اعضاء الوفد : 
قبيل حامدين فعايلك و بانشراح جايينك 
ليه بتهينا يا مك كتيرة دي منك 
وقت ابعدتنا و بقى طه ليك و منك 
ان زليتنا و ان جليتنا ما ناطينك 
ما فينا الاضينة و مانا قلة كتاار 
بنصل الحارة نحن نوجب البتار 
صغيرنا ان جال يعجبك للصفوف بعتار 
كبيرنا يفرتق الحافلة و يجيب التار 
جرق ما جفل خايف صياح الساقية 
و الحارس السرج لابد تكورك راغية 
سمعناها عاد و الفارقة ماهى ملاقية 
عرفناها المعاك نرجع و تبقى الباقية 




المك نمر : 
هوي يا عرب احسن تراعو ادابكم 
واسوه الكلام قبال اواسى رقابكم 
ما عندي الاضينة الاصلو معدود دابكم 
فد جعلى ان ركب حالا بخربو عقابكم 
فلاحة العربى داب سفروقه و يجلب كلبو 
يا يربط درب و يرجى الاضينة يسلبو 
الهيلكم حقيقة و فيها ما بتنغلبو 
فالحين فى القنص ترعو و تعرفو تحلبو 
رجالة و كرم ديل بيهن اختصينا 
وكت الكوع يحر نحجا العروض و نصينا 
هد شامخ الجبال كان درناه ما بعاصينا 
سيوفكم فى الحرب بنكسرن بى عصينا 
كفاكم استريحو من الكلام دة قضينا 
الدرتوها انتو نحن بيها رضينا 
قبل تمتسو دابكم تلقو نحن حضينا (قبل ان ياتيكم المساء سنكون جاهزين للاغارة عليكم ) 
و الحكم الحسام و السيف يكون قاضينا 


انصرف وفد الشكرية غاضبا بعد الاهانات المتبادلة بين الطرفين 
و استعد الجميع للحرب 
فى تلك الاثناء كانت شمة بت محمد ود دكين زوجة المك نمر 
تبكى و تنوح و توصف حال عمها : 
غرار العبوس الليلة زار دولابا 
يا خريف البطانة و مرتع الجلابه 
بتعقر الركوبة و تنحر الحلابة 
كم قشيت دموع وجعة و نتعت غلابة 

عمى العم سيل ايديه روي الماحل 
تساب بحر المحيط الما بضمه الساحل 
يا حليلو ود دكين مونة المقيم و الراحل 
سند الهاقعة نشال التقيلة الواحل 

صعيب فقدك و شوية فيك بكايا 
انوح لامن اروح عينى انقطع وكايا 
قابلنى الدهر قاصد لو فى نكاية 
بعد النكبة دي بادي لو تانى حكاية 

وا وجعى الشديد انا جمري زاد فى وقيدو 
ابوي بى قبيلته جاء و داير يستتير فى فقيدو 
الجيش كله اهلى راسه اخوي و عقيده 
طه المك حماه و الشر صعب ترقيده 

تاقت للمروق انا روحى جات متطاردة 
صعب الحال خلاص و العقدة ما متجاردة 
الشكرية امس لحقوها حارة و باردة 
خلو المك زعل حالف يعقر الواردة 

ديل ناس وجعة كان عملو زي ما يعملو 
مالو المك كان فوت كلامهم حملو 
قالو عطاشى وراد بينزلو يملو 
كان انسل سيف تانى القبيلتين كملو 


بعضى مجافى بعضى و ليه اضحى ميلادي 
الليلة انا اتصادم مطارفى بى تيلادي 
كان المك يفوز افقد ابوي و بلادي 
و التانية ان بقت افقد ابو اولادي 


ضاق صدري الوسيع يا همومي وين تنجمعى 
ودع روحى طشش شوفى فارق سمعى 
طال اليوم بكاك يا عيونى جود يا همعى 
اصبح جفنى جاف و الوحة حرقت دمعى 

كيف اعيش و انا صبري ودع ناجع 
اححى فترت فتايري و ما لقيت لى مواجع 
غير ود النعيسان منو للمك بيراجع 
يسمع قوله لو يلقاه راقد هاجع 


دابى عترت فى الزول البحل الصعبة 
قدريش عندو فرتيق العقد يوم يعبه 
من شدة دهاه القاسية تصبح لعبة 
و ان داير يقسى الهينة تصبح صعبة


و تواصل شمة فى حديثها : 
طايعه و راضية دهبىو مالى كله اديهو 
لى ود النعيسان دون نزاع اهديهو 


صافيات .... يا صافيات 
تنادى الملكة على احدى الخدم و الجواري 
صافيات حسى فى الحال تمشى ليه تناديهو 
يروح للمك سريع من زعلو دة يهديهو 


حليل ايام هناي و رضاي و مروحى 
عاكسنى الدهر اتشفى دمى جروحى 
يا صافيات لى ود النعيسان روحى 
ما تجى دونه ححى فاضل لى اخنق روحى 


تذهب صافيات و تخبر ود النعيسان فياتيها مسرعا 
ود النعيسان : 
سلام يا ملكة الدار يا ام عمارة سلام 
عليك مالى جسارة و صدري فيه كلام 
وقت انتى سوت بيك كدي الالام 
نايحة الدروب مظلومة كان تتلام 

لى فخر الجدود يا ملكة ليه متناسية 
تروس الحافلة ابواتك بدور الماسية 
تلوب الحارة و جبال الثبات الراسية 
انتى تصبري ما بجبروك فى القاسية 


من ابواتك العز ديمة ليك اسورة 
معروف ثباتك تجبري المكسورة 
حليلك سماء العز و اولادا نسورا 
دارك عامرة و الفرسان عمادا و سور

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء الثامن رياوطه   السبت يوليو 18, 2009 5:43 pm

شمة : 
صدقت ..على المتلى الثبات مفروض 
كمل توب الصبر و اليوم لبسنا عروض 
على الهم كتير و انا صدري مملا غروض 
و دة النسانى ما قدمت ليك عروض 

التحت الطبق شيلو مسحة شارب 
ما قدر المقام يختا و شوية يقارب 

ود النعيسان رفع الطبق و وجده ملااان ذهب و اساور 

ود النعيسان : 
ديل خروز دهب يا ملكة و لا عقارب 
الجهرن عيونى الدنيا باقى مغارب 
جود كفك طمح يا ملكة سيل غرقنا 
راشى خضر عودنا بعد المحل ورقنا 
يا صاحبى الفقر انا و انت ما اتفارقنا 
اختر ما تعود غرب عديل شرقنا 


شمة : 
انت فرحتى و الهم دخيل قاصينى 
و للعبرات ابلع و الدمع عاصينى 

ود العيسان : 
يا ملكة العليك مخصم يمين خاصينى 
ختى حملته فوقى و تانى ما توصينى 

الساس الرموه عقب ما بتقدم 
قبل ما يختو طوف يلقو القديم اتهدم 
كل واحد اخليه على السبق يتندم 
قط ما تخافى شئ همك رقد و اتدمدم 
ما نيتى شئ غير اعنى ابوك فى محلو 
و بشيش ادخل انا بى كلاما حللو 
ازيل الفى الصدور و كلامى ينشر حلو 
بعدين الكلام بعرف طريقة احلو 

بعد ما يرضى ابوك المك بعالج صدره 
و بقطع فى الكلام و على افتر قدره 



شمة : 
نضرا فوق دكين العالى راسه و قدره 
التحت الطبق ليك خمسة كيمان قدره 


ود النعيسان : 
الوصلت كفاي يا ملكة ماهى قليلة 
خلينى النمشى هسع وقفتى مليلة 
نيتى ابوك عدييل و فى ظنى اقضى الليلة 
الجمرة ان انطفت فى يدي تانى اشيله 

بدور بنتا توصل لى تكون مامونة 

شمة : 
تعالى يا ليمونة 

ود النعيسان : 
شن سموها دي ليمونة و لا امونة 
تفتحو فى الشرور ان قلنا شئ تلومونا 

شمة : 
شن دايرو بيها اسمها ما تشيل توصل ليك 


ود النعيسان : 
توصل لى بنية الملكة هيل دلليك 

شمة : 
شن راس مالها ما شيتا كتيرة عليك 
شيلها مع الهدية خلاص دفعتها ليك 


ود النعيسان : 
مقبولة الهدية الكل شئ جامعاهو 
فيها غناي و فيها البغنى و البسعاهو 
طبقى ملااان دهب و هادي بنتى ماشة معاهو 
يجزيك الكريم بالخير حماك يرعاهو 


يا ليمونة شيلى النمشى لى قدامنا 
خيرك عم دايرين نحن نقضى كلامنا 
ودعناك الله نومى عاد مطامنه 
تصبحى تلقى كل شئ تم و دارك امنه 

يخرج و النعيسان 

شمة : 
فى وداعة الله قدامه و وراه عديلة 
ما يصادف شرور من ديك او من ديلا 
سائلة المولى الاحزان سريع تبديلا 
بالهنا و السرور الداريتم تقديلا


يذهب ود النعيسان الى ارض الشكرية ليقابل محمد ود دكين ابو شمة 
و شقيق حمد و يدخل عليهم 
ود النعيسان : 
سلام شيخ العرب تلب التقيلة اللازم 
ثمرة صافنات راس القبيلة الحازم 
خريف الماحلة اب رعدا بيهدر رازم 
سلامى عليك قليلا ماهو قدر اللازم 

كنت اقول كتيير الا الكلام قاسانى 
صعيب وقع المصيبة عقد على لسانى 
يمين موت حمد فى قلبى نار مسانى 
اظن شيخ العرب طال الزمان و نسانى 


شيخ العرب : 
اظن ود النعيسان ادني لى جاي قارب 
فى الشوف ضعف و الدنيا باقى مغارب 
كتير الموت حمد باقيالو دبرة غارب 
فارقتك صغير كنت لا دقن لا شارب 



ود النعيسان : 
الدنيا العبوس سايقانا بى نبوته 
الصبا للكبر حكمة و صحيح مثبوتة 
قامت دقنى حت بالشيب بقت مربوتة 
يا شيخ العرب و الراس صبح هبوتة 


شيخ العرب : 
يسلم راسك انت ال للمحاله خريف 
اب قدحا مبرز ما بضاريه صريف 
ركازة البميل كان حبشى و لا شريف 
جرديق العرب لا عند حدود الريف 

خبر موت حمد كل البلد هماها 
فجعه و وجعه حار كل الديار عماها 
سافل و الصعيد كل دار جعل بى تماها 
حزنانين عيونهم حرقة دفقت ماها 


شيخ العرب : 
المك خليه تانى قبيلته ما تطراها 
ما حقت نسب ما جاتنا فى محراها 
عاميها التقى و فار الشحم غراها 
ما بتحدث السواي بتشوفه براها 



ود النعيسان : 
ما بغباك كرم المك و ليك معلوم 
ما خاتيه ابو عماره و حاشاه من اللوم 
الخرب الكلام الشايب الضقلوم 
و ان عدنا ه هسع المك يكون مظلوم 

الشئ الحصل احكيه ليك ممهول 
ما بنسى الكلام ان كان قدم او طول 
هسع اقصه ليك للاخر من الاول 
حكمك نقبله و احكم براك و اتاول 


السواها طه بقت و حصل الحاصل 
ماهو كفاهو لكن المقدر واصل 
عرف البينا بالجنى و النسب متواصل 
اتحوانا خاف سوانا حدا فاصل 
البيكم عارفها و كل البلد فجاهو 
قصد المك عدييل و دون القبايل جاهو 
تبقى السمعة كيف كان املو خاب فى رجاهو 
بتقبل لى نسيبك شين كان ما حجاهو 
فكر فى الامر شاهدو اليمين عضاهو 
الحاصل حصل و المولى قاضى قضاهو 
ادي رقبته متلك و العفو مرضاهو 
شينتك ما بدورها و شينو ما ترضاهو 



شيخ العرب : 
لومكم انتو خلوه اصلو ما بتغسل 
المك ما راعى للبيناتنا فينا اتفسل 
حابس طه قال غير سيفو ما بتوسل 
حتى للعزاء زولكم لا وصل لا رسل 


ود النعيسان : 
برسل ليك عقب خيرة البلد و وجوها 
فى داب الشديد باقى له ناسك جوهو 
بدا لهم حديث باقى الكلام ما رجوه 
هاجو و اتفلتو غايتو البلد خجوه 
اتهمو المك قبل لكل شين نسبوه 
و هاجو و فاخرو بى دم حمد طلبوه 
الزين داره و جاهد الا هم ابوه 
قال القالوه شين لاكو الكلام خربوه 

ما حسبو له حسبة و جهلو لى مقداره 
المتل المك بهدو عريبى داخل داره 
قال الشين عدييل متعمدين ما داروه 
و هاجو و اتفلتو و الشر براهم داروه 

فى عموم دار جعل ما خلو بطنا باردة 
عقدو لهم عقدة صعبة ما متجاردة 
خلو المك زعل حالف يعقر الواردة 
خلى الناقة ما بتشرب عنيزة طاردة 


ناسك عكرو صافى المودة الناقعه 
بتشكن سيوفكم بكرة تقع الواقعة 
بجيكم منشتح شمس النهار الفاقعة 
و اولادك بلاقو متل سيوف الصاقعة 


من بعد الفقد عقبا تفقد تلوب 
هنا بتساوي الغالب مع المغلوب 
ما بموت الخبر لى جنى الجنى مقلوب 
ما تعقرو الكرم هيلكم بقرته حلوب 

يا تلب الحمول انت الكرب فراجها 
مدخور للقواسى العاطلة اياك دراجها 
الحجه ام عقد رايك بضوي سراجها 
كيفن ترضى فينا و تشمت الفراجة 

كرمك يعرفوه الغير قبل جيرانك 
المعروف رجالة و راي تقيل ميزانك 
عرضية و صبر ما بنعبر ميدانك 
تقدم للفضل لو تمشى فوق مصرانك 


ما جابنى خوف ما بخاف من سيوف و مدافع 
ما جابنى الرقم جيت لى قبيلتى ادافع 
جيتك و املى فى كرمك هو كان الدافع 
و ان وقع القدر كتر الحذر ما نافع 

بقيت داب الرجوع ادينى اخر فكرة 
فى ايدك بقت ان صافية او كان عكرة 
اصلو الحى بموت من بعده تبقى الذكري 
كعب النقص سمح الزول يخت الشكرة

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء التاسع رياوطه   السبت يوليو 18, 2009 5:46 pm

 شيخ العرب : 
كان القلته صح الحق معاك فوق ايدك 
و كرمنا تشوفه انت و فى التظنه نزيدك 
عندنا ليك سؤال من بعدو نحن نفيدك 
المك رسلك و لا انت جيتنا وحيدك 

ود النعيسان : 
المك ود عمى انا لا غفير لا حاجب 
و مهما تعلى العين ما بتفوت الحاجب 
الشئ الحصل لى زول يمين مو عاجب 
ما رسلنى ليك براي عملت الواجب 

وقتين تصفى انت ارجع له حامد و شاكر 
بتسر البقت و تصفى بحر العاكر 
اصلو المك قديم لى فضلكم مو ناكر 
بجيك طالب العفو مرساله بصلك باكر 


شيخ العرب : 
غير شورة الاهل ما بنشري شئ جامعنا 
الراي هو البتمنا شينة كان ما تبعنا 
الزول قال كلامو سمعتوه زي ما سمعنا 
حقيقة دم حمد فى الجملة خاص جمعنا 

وجه شيخ العرب هذا الحديث لمن كان حوله من اعيان الشكرية و فيهم واحد 
الكلام ما عجبه... كلام العفو الصلح فهب فيهم قائلا : 
الزول ما بفوت الاصله بتقدر لو 
من نفسك بشوف دم ود دكين هدر لو 
المثل القديم مالك زي التقول ودر لو 
ما قالو الاضينة اكفتو و اتعضر لو 

ما بترجع قبيلتك دمها مطالبابو 
صلحا فوق حمد بالمرة سادين بابو 
طه بنقصدو و عارفين براه اسبابو 
وان عارضنا زول مرحب حبابو حبابو 

المك كان ما بطر شن دخلو فى الرفقة 
تقية و رجلة خيولو على الفسل متسبقة 
ان جا بنقتلو و التبقى بعدو التبقى 
انشاء الله السماء تجئ فوق الارض منطبقة

احد شيوخ الشكرية كان رايه موافق لى شيخ العرب 
فقال : 

الراجل الصميم دون الرجال اختار 
ساعة الحجة يقطع رايه زي بتار 
ظانيكم قبيل فى الحارة ما بتحتار 
المك ان قتله غيركم انتو تطلبو التار 

انتو اولاد قبيلة اوعى النقص اوعوه 
التلب الما بشيل فوق الدبرة ما تسعوه 
شيطان الغضب اعصوه ما تطاوعوه 
بيناتكم نسب حق الكرم راعوه 

شن راسه طه و قعره الفيهو الخلوق منشبكة 
عتودا حتى جلدو ما بجيب قبالة محبوكة 
يا شيخ العرب وحاة ابوي و ابوكا 
كان دبغوه لا بسد طارة لا دربوكة 

تدخل شكري اخر فى المجلس قائلا : 


قدر ما سكت موجوع و السكات ما بقالى 
يا شيخ العرب هاك النصيحة اصغى لى 
الدم عندي نعفاه ان سمعت مقالى 
بى طه الرخيص نشتري المك غالى 

شيخ العرب : 
ان وقع القدر ما بنعركن كفينا 
كم حلينا عقدة و بالوعد وفينا 
الشورة البقت ما تظنو وراها دفينه 
روح ليه اليجئ بلقاها الماملة فينا 

ود النعيسان : 
قدر ما تكبر الافكار تقيف دون فكرك 
يمشى مع الشمس فى الدنيا مرفوع ذكرك 
فى راس الكرم جالس و خالف حكرك 
ربنا يحفظك ما نشوفه عاد يوم شكرك 

حقنت دموم كتيرة من الحروب و تلافا 
داويت النفوس بالحكمة زلت خلافا 
ودعتكم الله برجع للفتق اتلافا 
و الفيها الخير بقت ما تسووا تانى خلافا


يعود ود النعيسان الى شندي و يجد كل الجعليين على اتم الاستعداد للحرب 
المك نمر وحواليه اركان حربه و اكثر زول متحمس للحرب اسمه عثمان 
عثمان : 
عقبان ما فضل جعلى القبيلة انساقت 
خيول و سيوف كتار شندي بيهن ضاقت 
يمين و شمال تقول ضل السحابة الساقت 
رجالا يعجبوك كان الوجوه اتلاقت 

فوق شاشة بطاحات القبيلة خبارن 
حارسين النحاس لامن يولى نهارن 
ربعناها كان هجم فوقا العريب ديل غارن 
احلف ليك يمين فى ضحوة نقتل نارن 

كدي دقو لنا النحاس اشوف الاستعداد 
رجالا يعجبوك و كترة ما لها عداد 
خيولا معبية تتعب الشداد 
و سيوفا سقايتها تغلب الحداد 


المك نمر : 
الساس الرميتو انا عارفه ما بتهدم 
بكرة الخيل بقودا و فى الصفوف اتقدم 

ود النعيسان : 
قالو اهل المثل دم ما بغفر دم 
و الامر العنيتو ان تم اخاف تندم 

عثمان وهو اكثرهم حماسا و استعدادا للحرب قال : 
تب الخملة المن وجودو احسن عدمو 
ساعة الحارة تلقى رويسه اخف من قدمو 
من شورتك اخير عندي البشاور خدمو 
بركب بكرة و اشمت و امتى ساعة ندمو 

ود النعيسان : 
الاعوج دوام فى رايه ما بتثبت 
متل الطوب كلامه تلقاه كله ملخبت 
قلت و طلت دلينا النجوم ترا قربت 
بقيت سيد شورة يا داب البلد ما خربت 

المك نمر : 
قبيل يوم شورتكم ما كنت ناقص راي 
لقيتكم اولاد ما جيتو فى محراي 
ماشر دق النحاس دقوه و ابقو وراي 
كلامكم اقصروه بسوي عوسى براي 

ابوك يا عمر ما بخشى يوم الباس 
بتلقى الصفوف من غير دروع و لباس 
الشكرية حالف اخلى دارا يباس 
اوريهم ضحى هيبة بنى العباس


ود النعيسان : 
الليلة النمر اصبح كلامو مبالد 
وان كان للنسب ما اداهو حبا زايد 
بقولو اهل المثل الخال شريك الوالد 
انظر لى عمارة و عمر واحمد و خالد 

المك نمر : 
دمك جعلى و اسمع من كلامك شكري 
كنت قبيل بريدك زي جناي البكري 
المال بيك ..مال خيبت فيك ظن فكري 
و الشينة ان بقيت فيها ساكت مكري 

البينك و القبيلة نشطت فى تعكيرها 
شديت فى الخلاف ماك راضى بى تفكيرها 
شمة شن ادتك وقتين تبعت فكيرها 
ما المحرية الكروة ليك شكيرة 

ود النعيسان : 
الزول بيلزم الحملة البحملها صدرو 
و هدية الملكة لابد تناسب قدرو 
الدرب الفتحته لو كنتو بيهو بتدرو 
الشئ الانكريت بو تدونى عقبا قدرو 

المك نمر : 
ديمة المكري ملخوم ما بشوف التحتو 
ما بتنغش لا بغضبه لا بى فرحتو 
فى السما و الارض وين الدرب دة فتحتو 
خسر شورتنا الا كراك كفاك ربحتو 

ود النعيسان : 
لى جار و لى عشير بى شينه مانى مبدر 
و مانى الطقطق البجى فى الكلام متسدر 
اسمع سيل نصيحتى الفى الصواب متحدر 
و خت ليهو الختة دربى كان لقيتو مودر


_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء العاشر ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:47 pm

شيخ العرب : 
كان القلته صح الحق معاك فوق ايدك 
و كرمنا تشوفه انت و فى التظنه نزيدك 
عندنا ليك سؤال من بعدو نحن نفيدك 
المك رسلك و لا انت جيتنا وحيدك 

ود النعيسان : 
المك ود عمى انا لا غفير لا حاجب 
و مهما تعلى العين ما بتفوت الحاجب 
الشئ الحصل لى زول يمين مو عاجب 
ما رسلنى ليك براي عملت الواجب 

وقتين تصفى انت ارجع له حامد و شاكر 
بتسر البقت و تصفى بحر العاكر 
اصلو المك قديم لى فضلكم مو ناكر 
بجيك طالب العفو مرساله بصلك باكر 


شيخ العرب : 
غير شورة الاهل ما بنشري شئ جامعنا 
الراي هو البتمنا شينة كان ما تبعنا 
الزول قال كلامو سمعتوه زي ما سمعنا 
حقيقة دم حمد فى الجملة خاص جمعنا 

وجه شيخ العرب هذا الحديث لمن كان حوله من اعيان الشكرية و فيهم واحد 
الكلام ما عجبه... كلام العفو الصلح فهب فيهم قائلا : 
الزول ما بفوت الاصله بتقدر لو 
من نفسك بشوف دم ود دكين هدر لو 
المثل القديم مالك زي التقول ودر لو 
ما قالو الاضينة اكفتو و اتعضر لو 

ما بترجع قبيلتك دمها مطالبابو 
صلحا فوق حمد بالمرة سادين بابو 
طه بنقصدو و عارفين براه اسبابو 
وان عارضنا زول مرحب حبابو حبابو 

المك كان ما بطر شن دخلو فى الرفقة 
تقية و رجلة خيولو على الفسل متسبقة 
ان جا بنقتلو و التبقى بعدو التبقى 
انشاء الله السماء تجئ فوق الارض منطبقة

احد شيوخ الشكرية كان رايه موافق لى شيخ العرب 
فقال : 

الراجل الصميم دون الرجال اختار 
ساعة الحجة يقطع رايه زي بتار 
ظانيكم قبيل فى الحارة ما بتحتار 
المك ان قتله غيركم انتو تطلبو التار 

انتو اولاد قبيلة اوعى النقص اوعوه 
التلب الما بشيل فوق الدبرة ما تسعوه 
شيطان الغضب اعصوه ما تطاوعوه 
بيناتكم نسب حق الكرم راعوه 

شن راسه طه و قعره الفيهو الخلوق منشبكة 
عتودا حتى جلدو ما بجيب قبالة محبوكة 
يا شيخ العرب وحاة ابوي و ابوكا 
كان دبغوه لا بسد طارة لا دربوكة 

تدخل شكري اخر فى المجلس قائلا : 


قدر ما سكت موجوع و السكات ما بقالى 
يا شيخ العرب هاك النصيحة اصغى لى 
الدم عندي نعفاه ان سمعت مقالى 
بى طه الرخيص نشتري المك غالى 

شيخ العرب : 
ان وقع القدر ما بنعركن كفينا 
كم حلينا عقدة و بالوعد وفينا 
الشورة البقت ما تظنو وراها دفينه 
روح ليه اليجئ بلقاها الماملة فينا 

ود النعيسان : 
قدر ما تكبر الافكار تقيف دون فكرك 
يمشى مع الشمس فى الدنيا مرفوع ذكرك 
فى راس الكرم جالس و خالف حكرك 
ربنا يحفظك ما نشوفه عاد يوم شكرك 

حقنت دموم كتيرة من الحروب و تلافا 
داويت النفوس بالحكمة زلت خلافا 
ودعتكم الله برجع للفتق اتلافا 
و الفيها الخير بقت ما تسووا تانى خلافا


يعود ود النعيسان الى شندي و يجد كل الجعليين على اتم الاستعداد للحرب 
المك نمر وحواليه اركان حربه و اكثر زول متحمس للحرب اسمه عثمان 
عثمان : 
عقبان ما فضل جعلى القبيلة انساقت 
خيول و سيوف كتار شندي بيهن ضاقت 
يمين و شمال تقول ضل السحابة الساقت 
رجالا يعجبوك كان الوجوه اتلاقت 

فوق شاشة بطاحات القبيلة خبارن 
حارسين النحاس لامن يولى نهارن 
ربعناها كان هجم فوقا العريب ديل غارن 
احلف ليك يمين فى ضحوة نقتل نارن 

كدي دقو لنا النحاس اشوف الاستعداد 
رجالا يعجبوك و كترة ما لها عداد 
خيولا معبية تتعب الشداد 
و سيوفا سقايتها تغلب الحداد 


المك نمر : 
الساس الرميتو انا عارفه ما بتهدم 
بكرة الخيل بقودا و فى الصفوف اتقدم 

ود النعيسان : 
قالو اهل المثل دم ما بغفر دم 
و الامر العنيتو ان تم اخاف تندم 

عثمان وهو اكثرهم حماسا و استعدادا للحرب قال : 
تب الخملة المن وجودو احسن عدمو 
ساعة الحارة تلقى رويسه اخف من قدمو 
من شورتك اخير عندي البشاور خدمو 
بركب بكرة و اشمت و امتى ساعة ندمو 

ود النعيسان : 
الاعوج دوام فى رايه ما بتثبت 
متل الطوب كلامه تلقاه كله ملخبت 
قلت و طلت دلينا النجوم ترا قربت 
بقيت سيد شورة يا داب البلد ما خربت 

المك نمر : 
قبيل يوم شورتكم ما كنت ناقص راي 
لقيتكم اولاد ما جيتو فى محراي 
ماشر دق النحاس دقوه و ابقو وراي 
كلامكم اقصروه بسوي عوسى براي 

ابوك يا عمر ما بخشى يوم الباس 
بتلقى الصفوف من غير دروع و لباس 
الشكرية حالف اخلى دارا يباس 
اوريهم ضحى هيبة بنى العباس


ود النعيسان : 
الليلة النمر اصبح كلامو مبالد 
وان كان للنسب ما اداهو حبا زايد 
بقولو اهل المثل الخال شريك الوالد 
انظر لى عمارة و عمر واحمد و خالد 

المك نمر : 
دمك جعلى و اسمع من كلامك شكري 
كنت قبيل بريدك زي جناي البكري 
المال بيك ..مال خيبت فيك ظن فكري 
و الشينة ان بقيت فيها ساكت مكري 

البينك و القبيلة نشطت فى تعكيرها 
شديت فى الخلاف ماك راضى بى تفكيرها 
شمة شن ادتك وقتين تبعت فكيرها 
ما المحرية الكروة ليك شكيرة 

ود النعيسان : 
الزول بيلزم الحملة البحملها صدرو 
و هدية الملكة لابد تناسب قدرو 
الدرب الفتحته لو كنتو بيهو بتدرو 
الشئ الانكريت بو تدونى عقبا قدرو 

المك نمر : 
ديمة المكري ملخوم ما بشوف التحتو 
ما بتنغش لا بغضبه لا بى فرحتو 
فى السما و الارض وين الدرب دة فتحتو 
خسر شورتنا الا كراك كفاك ربحتو 

ود النعيسان : 
لى جار و لى عشير بى شينه مانى مبدر 
و مانى الطقطق البجى فى الكلام متسدر 
اسمع سيل نصيحتى الفى الصواب متحدر 
و خت ليهو الختة دربى كان لقيتو مودر

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: الجزء الحادى عشر ريا وطه   السبت يوليو 18, 2009 5:52 pm

المك نمر : 
فى رزق العبوس الشين فال البطمع 
يفقد ناسو و اتفرق قدر ما يجمع 
ما تدس الكلام احكيه وسط المجمع 
الجيت بيها قولها ترانا نحن بنسمع

غرار العبوس الليلة دار دولابا 
يا خريف البطانة و مرتع الجلابه 
بتعقر الركوبة و تنحر الحلابة 
كم قشيت دموع وجعة و نتعت غلابة 

بالمناسبه كلمة دولاب كلمه عربيه وما زالت تستخدم في لبنان ومناطق الشام بمعني العجله " الكفر " ومن الغريب ان 
نجد ان الكلمه استخدمت بنفس المعني في السودان بالرغم من ان الشائع ان الدولاب هو خزانه حفظ الملابس 


اعتقد انه هذه الابيات هي أفضل ما قيل في شعر الرثاءفي السودان او بالاصح في النواحه وهو فن من فنون الشعر 
ومازالت كثير من النساء يعكفن عليه في الاتراح وقد نهي رسول الله صلي الله عليه وسلم عنه 
ولاكننا نتلمس الناحيه الجماليه في الكلمات و التعابير الوارده في تلك المقاطع


ود النعيسان : 
عاصمك من نشيت من النقائص ربك 
شيطان الغضب تعصاه ما بلعب بك 
احكى لك مناك يا مك سرورة قلبك 
بينك و بين حماك اتحلحل الاتشبك 

شديت اب حجول البارح العصرية 
طابق سيفى غرت دخلت فى الشكرية 
لاقيت ود دكين و حادثته من دون ريا 
و قلت ليه البقت ما الكان قبيل محريه 
الزول داهية تانى معاهو حجة قوية 
اللوم صابر و عداهو ماهو شوية 
قال لى لومى قولو و فرش المطوية 
كان صح اشيلو بلا سرج و حوية 

كان شيخ العرب فى صدره حلة و سوق 
هدمتها و طرحت مكانها بالواسوق 
حكمت الفتل استوثقت منه وثوق 
زللت الصعاب ليك انت اجلب سوق 

اتلمو العرب فى المجلس اتداولنا 
هجنا و مجنا اتقاصرنا و اتطاولنا 
عادين الصواب و رجعنا لى اولنا 
دم حمد العزيز على القدر حولنا 

لكن بى شرط يا مك ترسل ليهم 
وجوه جعل العزاز يدنو و يرضو عليهم 
قاسية مصيبتهم اندعكو فى واليهم 
و القوم اكرموه ان فاتو دم واليهم
المك نمر : 
روح شيل كراك خلى النضم و الحجة 
خليهم يجو للتار يخوضو اللجة 
كان تقع السما و الارض تترجى 
نحن بلا السيوف الماضى ما بنترجى 

ود النعيسان : 
يا مك المكوك البينكم فكر ليها 
فكر فى الامر شورة الغضب خليها 
الشكرية ناسك و انت اياك واليها 
فى طارف الحديث شايفك حقدت عليها 
كان شين ولا زين الدايره بتسويها 
يا مك دار جعل الهينة ما تقسيها 
امشى على القبائل و الحقود نسيها 
زالفة العرب بى حكمتك واسيها

كان فى وسط الجعليين شيخ وقور اسمه حسن وافق ود النعيسان 
بعد ان كان من مؤيدي المك فقال موجها حديثه للمك : 

العلم فوق راسك متوج يا اب عمارة سلام 
قاعد من قبيل ساكت بدور لى كلام 
بى كلام ود النعيسان اخير الصلح و الدايرو ما بتلام 


عثمان : 
بقيتو على الصلح يا عم حسن حتى انت 
انحليت دحين بعد انكرابتك لنت 
اتفشيت انا .. اتحفحفت و اتزينت 
على حس الغنيمة .. رهنت و ادينت

حسن : 

يا ولدي القضية قريبة بينا و بينك 
مالك متحرق و تعضى فوق ايدينك 
الخير فى الصلح كان اصله همك دينك 
هذا المك بحلو و منه بتنوم عينك 

راس المك يعيش و نحن جملة فداهو 
يحل صعب الكلام يعرف دواه و داهو 
نحن ضراعه معدودين نهين اعداهو 
و الشئ البقولو ... ما بنتعداهو 


المك نمر : 
بقيتو على الصلح ننهى الكلام نقضاهو 
حسن : 
منو البيابا الصلح كل النفوس ترضاهو 
دة الراي السديد كان المك مضاهو 
الراي هو المفيد و الامة ما معارضاهو 

المك نمر : 
انقطع الكلام باكر مع البادرية 
شدو و اركبو اتوجهو الشكرية 
قولو لهم نمر ما همه طه و ريا 
داير السمتة ليكم و لى تكون مقرية 

ابقو لى رجال ما تخضعو و تترجو 
القول اقصروه و خلو الغلاط ما ترجو 
قولو لهم صلح و ان ابو و رجو 
نارنا بتاكلهم من البطانة يهجو

يدخل احد الجعليين : 
عامل بى ركابه قدامه راجل شيبة 
بيناتهم عظيم فوقه الجلال و الهيبة 
لى هسع وصل كانت مسافته قريبة 

المك نمر : 
خليهم يدخلو دارنا بتلم المريض و الطيبة 



كان معروف عن الشيخ محمد ود دكين الكرم و الفضل و الشجاعة 
و المرؤة و كل الخصال العربية السمحة و لذلك قرر الحضور للمك 
نمر قبل ان ياتيه 

ود النعيسان شافه من بعيد فقال موجها حديثه للمك : 

يا اب خلقا رضيه و ليك يريم النافر 
جرديق العرب توب القبيلة الوافر 
حلمك من زمان ياوي و يلم الطافر 
تري شيخ العرب وصلك قبل ما تسافر 

عاد ما بخبروك و انت سيد الخبرة 
بالنضم البخلى جروح قلوبهم تبري 
الراجل نسيبك و ليهو على القبايل كبري 
عند نصب الحقوق الفاس توازن الابرة 


يدخل عليهم شيخ العرب : 
سلام يا مك جعل نخبة بنى العباس 
المك نمر : 
حباب شيخ العرب ال للصفوف كباس 
اياك حصنهم لى شرهم حباس 
يا درقة بلاهم يوم يجيهم باس 

مرحبتين حباب جد الاسود الحو 
مرحبتين حبابه الفى القبايل ضو 
ايدك من قديم للصالحات بتسو 
قشاش دمعة الببكن بسون هو



شيخ العرب : 
تعيش يا مك دوام فوق راسك الطاقية 
بعد كتلة حمد ما فينا تانى بقية 
شاقة علينا و البندورها كان ملقية 
اسم بطحانى نهد حلالو للشايقية 

المك نمر : 
قنب استريح مشكور سعيك يا عم 
تعبك ما بندورو الا المصيبة اعم 
بدورك دم حمد تعفاه ان بقيت انعم 
شكرك فى البلاد يسري و تضوق له طعم 

حمد فقد القبايل ما فقد شكريته 
بالزين و الكرم فى الدنيا باقية طريقته 
حاص بيه القدر صعبت علينا قضيته 
حكم المولى نافذ لا محال فى بريته 

انت ابو العرب فى حاضرها و باديها 
و فى المثل الابل سوقوها بى هاديها 
قول كلمة عفوك طامن النفوس هديها 
و الوصلتنا نحن كتيرة بنعديها 
من ناسك امس الجات نرحب بيها 
كتيرة فى المنام ما كانو يحلمو بيها 
لى اولاد اولادهم تانى يفخرو بيها 
عشانك نقبلها و ليهنوا يفرحو بيها 

من دون الصلح للزين مافى سبيل 
مافى قبيلة خليت من سفيه و هبيل 
بينكم و البطاحين مافى شئ قبيل 
عد طه و حمد هابيل قتل قابيل 



شيخ العرب : 
بالنار الدهب يصفو و يبين غاليهو 
و تصفية الرجل يوم يندعك فى الليهو 
الدم وليانه نحن و حتى انت واليهو 
عشانك ضمة نعفاه طه بنخليهو 


المك نمر : 
يا تلب العرب فوقك نخت الحملة 
ما تضيق عفوك خليه فوقهم شملة 
شيخ العرب : 
ما داب طه عشانك عفيتهم جملة 
امتد من قفى ما يضوق قرصة النملة 


المك نمر : 
يا شيخ العرب تسلم تعدل المايل 
عفوك لى دم حمد سديت به فقدا هايل 
انقذت البلاد و ربطت تلاتة قبايل 
بى حبل الوداد انشاء الله عمرك طايل

ياتى طه و يقف بينهم قائلا : 
من تبيت صغير شيطانى ما غرانى 
بتلقى المصيبة وقتين تجى مبادرانى 
ما كان بى خوف الا الصلح سرانى 
لى سالف الكرم عرب الحجاز طرانى 

اخوك ما كنت قاصده هو الكان قاصدنى 
فريت منه خوف الفتنة قام طاردنى 
فى المال و العرض وقتين دنا و جابدنى 
دافع بى ضراعى و مافى زول ساعدنى 

الزول ما بفوت الموت قدر ما سوي 
ان طار السما و ان غتس فى هوه 
كان ما عولى كنت غير سيفى ما بتحوي 
قبيلتى ضعيفة و انتو كتار و تانيا قوة 

يا شيخ العرب من البطاحين اتلو 
ما تربو العدا تتخاصمو و تتقتلو 
احلف ليك يمين ما ليهم يد فى قتلو 
قتلته انا و حقيقة خسارة موت المتلو 

للان ما بخاف راضى البساط اخذوه 
عن حد الشرع ما تختو تتعدوه 
بدور قد الخلاف بى راسى انا تسدوه 
الزول من وهم ما بسوي اخوه عدوه 


شيخ العرب : 
الزول التقدر لو ما بفوتو 
مسكين العبد ما بدري بى يوم موته 
وقتين اصله من الدنيا يكمل قوته 
واحد كان يموت فى غربة و لا بيوته 

مع كبر المصاب ما اظنى افقد جلدي 
و السعى فى الخلاف ما يمر يمين بى خلدي 
زي ما اخوي حمد حتى انت برضك ولدي 
عشان حظ النفوس ما برضى اخرب بلدي 

البمسك قفانا نخافه و نحسب لو 
مضيناهو الكلام و الشينة كان تعقد لو 
حديث المك رضيناه و سر عقولنا و قبلو 
يا ولدي العفو مثبوت فى محل قبلو

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ogeelosman
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: رد: النص الشعري لمسرحية الك نمر   السبت يوليو 18, 2009 6:16 pm

انتظروا القصة والجديد عن حياة المك نمر

_________________
[b]يا ايها الوتر
اعزف علي قيثارتي
فوق قلبي تقاسيم الحب
اعزف...و ان طال السهر
فلن يتزحزح الوتر[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
النص الشعري لمسرحية الك نمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال :: منتديات الآداب والفنون :: منتدي التراث المحلي لشندي الكبري :: منتدي الشعر الشعبي-
انتقل الى: