شندي الأصالة والتاريخ والجمال

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلي أسرة منتدي شندي وهو منتدي خاص بشندي الكبري المدينة وما جاورها من قري في أرضنا الطيبة، فيرجى التكرم بزيارة منتدي القوانين واللوائح. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه فالمنتدي مفتوح للجميع سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

شندي الأصالة والتاريخ والجمال

منتديات شندي الكُبرى - متلقي أبناء شندي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  منتدي أبناء كبوشيةمنتدي أبناء كبوشية  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الرابط الجديد لمنتدي شندي أونلاين (شنداويات)
السبت سبتمبر 19, 2009 7:02 am من طرف أبوبكر الرازي

» هام لكل الاعضاء الرجاء تثبيت الموضوع الاخ المدير العام
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 4:36 pm من طرف المدير العام

» مساجد شيدها أفراد بشندي
الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 12:26 pm من طرف الرشيدي1

» قصة إسلام فتاة يهودية..
الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm من طرف الرشيدي1

» فصـــــــــول ... من تاريخ مدينـة شنـــــــدى
الأحد سبتمبر 13, 2009 9:49 pm من طرف الشريف

» أحزان آل فضل الله ( سيدية وحاج عمر )
السبت سبتمبر 12, 2009 9:33 pm من طرف سيف

» الكمبيوتر في المصالح الحكومية
السبت سبتمبر 12, 2009 12:48 am من طرف بت شندي

» مرحبا صلاح حسن عطا المنان
الجمعة سبتمبر 11, 2009 11:42 pm من طرف ودشندي

» أحزان آل محمود وآل سيد ارباب
الجمعة سبتمبر 11, 2009 9:28 pm من طرف ودشندي


شاطر | 
 

 قصة إسلام فتاة يهودية..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لهيب الشوق
شنداوي ذهبي
شنداوي ذهبي
avatar


مُساهمةموضوع: قصة إسلام فتاة يهودية..   الثلاثاء يونيو 30, 2009 7:29 pm

أيها الأخوة، إن هذا الدين العظيم الإسلام...
إذا وجد من من يعرضه عرضا صحيحا سليما فإن النفوس بفطرتها تقبل عليه أيا كانت دينها أو أيا كانت أديانها فى هذه القصة يقول صاحبها الذى كتبها و قد اخترناها لكم من الشبكة العنكبوتية...


تقول صاحبتها: رأيتها بوجهها المضىء فى مسجد يقع على ربوة فى مدينة أمريكية صغيرة تقرأ القرآن الذى كان مترجم باللغة الإنجليزية..

سلّمت عليها وقد ردّت ببشاشة..
تجاذبنا أطراف الحديث وبسرعة صرنا صديقتين حميمتين و فى ليلة جمعتنا على شاطئ بحيرة جميلة حكت لى قصة إسلامها...
تعالوا لنسمع هذه القصة.....

قالت الأخت: نشأت فى بيت أمريكي يهودي في أسرة مفككة و بعد إنفصال أبى عن أمي تزوج بأخرى أذاقتني أصناف العذاب فهربت و أنا فى السابعة عشرة من ولاية إلى أخرى.. حيث التقيت بشباب عرب و هم حكت رفيقاتي المشردات كرماء وما على إحداهن إلا الإبتسام فى وجههم حتى تنال عشاء ، وفعلت مثلهن.. فى نهاية كل سهرة كنت أهرب فقد كنت أكره العرب ولكنى لم أكن سعيدة بحياتي ولم أشعر بالأمان...
بل كنت دائما أشعر بالضيق و الضياع...

لجأت إلى الدين لكى أشعر بالروحانية و لأستمد منه قوة دافعة فى الحياة و لكن اليهود بدينهم لم يقنعوني...
وجدته دينا لا يحترم المرأة ولا يحترم الإنسانية دين أنانى كرهته و وجدت فيه التخلف ولو سألت سؤالا لم أجد إجابة...

فتنصرت ولم تكن النصرانية إلا أكثر تناقضا فى أشياء لا يصدقها عقل و يطلبون منا التسليم بها ...


سألت كثيرا..
كيف يقتل الرب إبنه؟ كيف ينجب؟
كيف تكون لدينا ثلاثة آلهة ولا نرى منها أحدا منهم...

احترت ،تركت كل شئ ولكنني كنت أعلم أن للعالم خالقا وكنت فى كل ليلة أفكر وأفكر حتى الصباح ، فى ليلة وفى وقت السحر كنت على وشك الإنتحار من سوء حالتى النفسية كنت فى الحضيض لا شئ له معنى ، المطر يهطل بغزارة، السحب تتراكم وكأنها ، سجن يحيط بي ، والكون حولي يقتلني، ضيق الشجر ينظر إلى ببغض قطرة مطر تعزف لحنا كريها رتيبا ، أنا أطل من نافذة فى بيت مهجور عندها وجدت نفسى أتضرع إلى الله ، يا رب أعرف أنك هنا أعرف أنك تحبني أنا سجينة أنا مخلوقتك الضعيفة أرشدني إلى أين الطريق رباه إما أن ترشدنى أو تقتلنى كنت أبكى بحرقةحتى غفوت و فى الصباح صحوت بقلب منشرح غريب علي كنت أتمتم خرجت كعادتي إلى الخارج أسعى للرزق لعل أحدهم يدفع لي تكاليف فطوري أو أغسل له الصحون فأتقاضى أجرها....


هناك التقيت بشاب عربي وتحدثت إليه طويلا وطلب مني بعد الإفطار أن أذهب معه...
وبينما نحن نتغدى ونشرب ونضحك... دخل علينا شاب ملتح اسمه سعد ( كما عرفت من جليسي الذى هتف باسمه متفاجئا )...


أخذ الشاب بيد صديقي و قام بطرده..
و بقيت أرتعد..
فها أنا أمام إرهابي وجها لوجه..


كما تقول سابقا..
لم يفعل شيئا مخيفا.. بل طلب مني - وبكل أدب - أن أذهب إلى بيتي..
فقلت : لا بيت لي...
نظر نحوي بحزن، استشعرته فى قسمات وجهه..
و قال حسنا إبقي هنا الليلة فقد كان البرد قارس و في الغد ارحلي وخذي هذا المبلغ ينفعك ريثما تجدين عملا و همّ بالخروج فاستوقفته وقلت له شكرا فلتبق هنا وسأخرج وستبقى أنت.

وكان لي رجاء.. أريد أن تحدثني عن أسباب تصرفك مع صديقك ومعي، فجلس وأخذ يحدثني وعيناه فى الأرض...
فقال إنه الإسلام يحرم المحرمات ويحرم الخلوة بالنساء وشرب الخمر ويحثنا على الإحسان إلى الناس وإلى حسن الخلق...

تعجبت أهؤلاء الذين يقال عنهم إرهابيون..
لقد كنت أظنهم يحملون مسدسا ويقتلون كل من يقابلون... هكذا علمني الإعلام الأمريكي...


قلت له أريد أن أعرف أكثر عن الإسلام هل لك أن تخبرني؟
قال لي: سأذهب بك إلى عائلة مسلمة متدينة تعيش هنا وأعلم أنهم سيعلموك خير تعليم...

فانطلق بي إليهم وفى الساعة العاشرة كنت فى بيتهم حيث رحبوا بي...
وأخذت أسأل.. و الدكتور سليمان رب الأسرة يجيب حتى اقتنعت تماما بالفعل واقتنعت بأني وجدت ما كنت أبحث عنه لأسئلتي...

دين صريح واضح متوافق مع الفطرة، لم أجد أى صعوبة فى تصديق أي مما سمعت، كله حق، أحسست بنشوة لا تضاهى حينما أعلنت إسلامي وإرتديت الحجاب من فوري فى نفس اليوم الذى صحوت فيه منشرحة في الساعة الواحدة مساء...


أخذتنى السيدة إلى أجمل غرف البيت..
وقالت: هي لك.. ابقى فيها ما شئت..
رأتنى أنظر إلى النافذة وابتسم ودموعي تنهمر على خدي وسألتني عن السبب..

قلت لها: كنت بالأمس فى مثل هذا الوقت تماما كنت أقف فى نافذة وأتضرع إلى الله ربي إما أن تدلني على الطريق الحق وإما أن تميتني، لقد دلّني وأكرمني...
وأنا مسلمة محجبة مكرمة...

هذا هو الطريق ، هذا هو الطريق...

وأخذت السيدة تبكى معي وتحتضنني.


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الرشيدي1
شنداوي فضي
شنداوي فضي



مُساهمةموضوع: رد: قصة إسلام فتاة يهودية..   الإثنين سبتمبر 14, 2009 1:28 pm

فتاة يرفضن 7 نساء تغسيلها هذي قصة حقيقية رويت عن مغسلة للأموات في الرياض
>امرأة من الرياض تكنى بأم أحمد تقول: طلبتني أحد الأسر لأقوم بتغسيل ميتة (شابة) لهم،

>وبالفعل ذهبت وما أن دخلت البيت حتى أدخلوني في الغرفة التي توجد بها الميتة
>وبسرعة أغلقوا علي الباب بالمفتاح فارتعش جسدي من فعلتهم ونظرت حولي، فإذا كل
>ما أحتاجه من غسول وحنوط وكفن وغيره مجهز، والميتة في ركن الغرفة مغطاة
>بملاية، فطرقت الباب لعلي أجد من يعاونني في عملية الغسل، ولكن لا مجيب،
>فتوكلت على الله وكشفت الغطاء عن الميتة فصدمت لما رأيت!! .. رأيت منظر تقشعر
>له الأبدان، وجه مقلوب وجسم متيبس ولونها أسود كالح سواد ظلمة .. غسلت كثير
>ورأيت أكثر لكن مثل هذه لم أر، فذهبت أطرق الباب بكل قوتي لعلي أجد جواباً
>ِلما رأيت لكن كأن لا أحد في المنزل، فجلست أذكر الله وأقرأ وأنفث على نفسي
>حتى هدأ روعي،ورأيت أني الأمر سيطول ثم أعانني الله وبدأت التغسيل كلما أمسكت
>عضو تفتت بين يدي كأنه شئ متعفن فأتعبني غسلها تعباً شديدا، فلما أنتهيت ذهبت
>لأطرق الباب وأنادي عليهم أفتحوا الباب افتحوا لقد كفنت ميتتكم وبقيت على هذه
>الحال فترة ليست قصيرة بعدها فتحوا الباب وخرجت أجري لخارج البيت لم اسألهم عن
>حالها ولا عن السبب الذي جعلها بهذا المنظر، بعد ان عدت بقيت طريحة الفراش
>لثلاثة ايام من فعل العائلة بإغلاق الباب ومن المشهد المخيف ثم اتصلت بشيخ
>وأخبرته بما حدث فقال أرجعي لهم أساليهم عن سبب غلق الباب و الحال الذي كانت
>عليه بنتهم . فذهبت وقلت لهم أسألكم بالله سؤالين ،أما الأول :فلماذا أغلقتوا
>الباب علي؟والثاني: ما الذي كانت عليه بنتكم ؟ فقالو: أغلقن عليكِ الباب
>لأننا أحضرنا سبعأً قبلك فعندما يرونها يرفضن تغسيلها . وأما حالها فكانت لا
>تصلي ولا تغطي شعرها.) فلا حول ولا قوة إلا بالله هذه حالها و هي لم تدخل
>القبر بعد. اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وأرزقنا
>إجتنابه (( اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه)) من دل على خير كان مثل
>أجر فاعله فانشروا هذ القصة لتكونوا من الدالين على الخير (هذه قصة حقيقة
>وليست من نسج الخيال) وفقنا الله لما يحب ويرضى . اللهم لاتجعلنا عبرة لاحد
>.......واحسن خاتمتنا يارب العالمين .......اللهم اميييييييييييييييين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abbas_12345@hotmail.com
 
قصة إسلام فتاة يهودية..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شندي الأصالة والتاريخ والجمال :: المنتديات الاسلامية :: المنتدي الإسلامي العام :: منتدي القصص الاسلامية-
انتقل الى: